ندوة بجنيف بشأن هدم بيوت الفلسطينيين   
الثلاثاء 1437/6/14 هـ - الموافق 22/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)


نظم مركز العودة الفلسطيني أمس الاثنين لقاء بشأن سياسة هدم البيوت التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وجرى تنظيم هذا اللقاء على هامش اجتماع لمجلس حقوق الإنسان في جنيف شارك فيه وفد فلسطيني بهدف تدويل الجرائم التي تنتهكها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

وتمحور اللقاء الذي نظمه مركز العودة حول سياسة دولة الاحتلال في ما يتعلق بهدم البيوت والبنية التحتية والتي تتبناها السلطات الإسرائيلية كعقاب جماعي ممنهج.

وطالب المتحدثون بضرورة ردع السلوك الإسرائيلي الذي يخالف القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة، بالإضافة لاتفاقية جنيف الرابعة.

واستعرض الباحث في مركز العودة بترو ستيفانيني تقريرا أعده المركز حول سياسة الاحتلال الإسرائيلي العنصرية.

واستضاف اللقاء المديرة الانتقالية لحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني في بريطانيا سارة أبس التي تناولت الدور الأوروبي وموقفه تجاه هذه السياسة، حيث أكدت أن سياسة هدم المنازل هي سياسة هدم للحياة الفلسطينية بالكامل.

وشارك في اللقاء الناشط الحقوقي الفلسطيني عودة زكريا ومدير مؤسسة القدس لشؤون حقوق الإنسان الأستاذ منير نسيبة اللذان قدما شرحا مفصلا عن سياسة الهدم بالأرقام وخلفياتها التاريخية ونتائجها المدمرة.

وقد شارك عدد كبير من النشطاء ومؤسسات حقوق الإنسان عبر مداخلات اعتبر بعضها سياسة الهدم شكلا من أشكال الإبادة، فيما اختتم اللقاء بمطالبات لتنسيق الجهود في مواجهة انتهاكات الاحتلال في فلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة