سلفاكير يبحث بالقاهرة الوضع بدارفور وجنوب السودان   
الخميس 1429/2/8 هـ - الموافق 14/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)
لقاء بين مبارك وسلفاكير بالقاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 (الفرنسية-أرشيف)
 
التقى النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت في القاهرة الرئيس المصري حسني مبارك، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
 
وتناولت المحادثات الوضع بإقليم دارفور ومسيرة السلام في الجنوب, حيث تتعثر مفاوضات حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان حول ترسيم حدود أبيي الغنية بالنفط.
 
ولم تتطرق اتفاقية نيفاشا التي أنهت عام 2006 الحرب الأهلية إلى حدود أبيي, وهي حدود يريد الجنوبيون اعتمادها كما جاء في نتائج تقرير لجنة مستقلة رفضت الاعتراف به حكومة الخرطوم.
 
بالغ الحساسية
وشهدت أبيي اشتباكات الشهرين الماضيين بين قوات حكومة الجنوب وقبائل بدو يقول ميارديت إن الجيش الحكومي يدعمهم.
 
وكان آخر اشتباك -حسب مسؤول جنوبي كبير- كمينا نصب لعربات لدى مرورها أمس في المنطقة.
 
وقال رئيس الحركة الشعبية في أبيي إدوارد لينو إن البدو أغلقوا الطريق الرئيسي إلى أبيي وإلى الجنوب, وهاجموا حافلتين على الأقل وأطلقوا النار على واحدة ونهبوا الأخرى. كما وصف الوضع بأنه بالغ الحساسية.
 
وذكر محللون أن البدو يشعرون بحالة عدم استقرار متزايدة بشأن نزاع الحدود, وأدلى بعض زعمائهم حسب خبير شؤون منطقة أبيي أحمد سعيد ببيانات أبدوا فيها استعدادهم للجوء إلى العنف إذا لم تحل القضية على نحو يرضيهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة