زعيم كشميري يحذر الهند وباكستان من تقسيم الإقليم   
الأحد 1423/4/12 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة لمؤيدي جبهة تحرير جامو وكشمير في سرينغار (أرشيف)
حذر الزعيم الكشميري البارز رئيس جبهة تحرير جامو وكشمير أمان الله خان اليوم كلا من الهند وباكستان من إبرام اتفاق لتقسيم كشمير، مؤكدا أن استقلال الإقليم هو الحل الوحيد للقضية الكشميرية. وقال أمان الله خان "إذا فرضت علينا الهند وباكستان حلا ظالما لا يتفق مع رغباتنا وتطلعاتنا الوطنية فإننا لن نهتم بالسلام العالمي، فليذهب بقية العالم إلى الجحيم".

وأوضح أمان الله خان الذي أمضى سنوات في سجون بريطانيا وبلجيكا وباكستان بسبب حملته من أجل استقلال كشمير، أن الهند وباكستان تتجاهلان جوهر آمال الشعب الكشميري، ووصف تصرفات نيودلهي وإسلام آباد بأنها أسوأ بكثير مما فعلته القوى الاستعمارية في القرنين التاسع عشر والعشرين.

أمان الله خان
وأشار الزعيم الكشميري الذي بدأت جبهته النضال المسلح على الحكم الهندي في الإقليم عام 1988، إلى أن الجانبين تذرعا "بحجة بعد الأخرى" لحرمان الكشميريين من حقهم في تقرير المصير، موضحا أن همهما الوحيد كان "أرض كشمير الجميلة" التي تتمتع بأهمية إستراتيجية بالنسبة للبلدين.

ويأتي تصريح الزعيم الكشميري في وقت أعرب فيه عدد كبير من مواطني كشمير عن خشيتهم من إبرام صفقات خلف الكواليس بين الهند وباكستان تعزز اقتسام جيشي البلدين لأراضي كشمير وانفصال أسرهم إلى الأبد بعد أن شهد التوتر بينهما تراجعا كبيرا وخفت فيه كثافة القصف المتبادل.

شفير الحرب
من ناحية أخرى قال رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إن الهند وباكستان كانتا على شفير حرب عندما بلغ التوتر بين الدولتين النوويتين ذروته في الأشهر الأخيرة. وأوضح فاجبايي في مقابلة نشرتها الأسبوعية الأميركية "نيوزويك" أمس السبت "لقد كنا قريبين جدا من الحرب"، وأكد أنه لم يستبعد احتمال وقوع حرب ولكنه كان يأمل حتى اللحظة الأخيرة أن تنتصر الحكمة.

أتال بيهاري فاجبايي

واتهم فاجبايي باكستان بعدم تغيير سياستها من عمليات التسلل انطلاقا من أراضيها إلى الشطر الخاضع للهند من كشمير رغم وعودها بالقيام بذلك، موضحا أنه لا يزال في الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير ما بين 50 و70 معسكرا لتدريب من أسماهم الإرهابيين.

وفي تصريح منفصل للأسبوعية الأميركية قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن بلاده قد تضطر لتعزيز قدراتها العسكرية ردا على زيادة الهند نفقاتها العسكرية. وأوضح مشرف أن تدخل الولايات المتحدة وحده قادر على إقناع نيودلهي بالبدء بحوار والتوجه نحو إيجاد حل في كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة