طنطاوي يدعو أوباما لمخاطبة العالم الإسلامي من الأزهر   
الاثنين 1430/5/17 هـ - الموافق 11/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)
طنطاوي رحب بمسعى أوباما لمخاطبة المسلمين (الأوروبية-أرشيف)

دعا شيخ الأزهر الشيخ محمد سيد طنطاوي الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى توجيه خطابه المنتظر إلى العالم الإسلامي، أثناء زيارته المقررة لـمصر، من رحاب الجامع الأزهر.
 
ونقلت وكالة أنباء مينا الرسمية عن طنطاوي أمس الأحد قوله إنه يأمل أن يختار أوباما الأزهر مكانًا لإلقاء خطابه باعتبار أن الأزهر هو "منبر للوسطية والاعتدال والحضارة الإسلامية".
 
وكان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبز قد قال يوم الجمعة الماضي، في إطار الإعلان عن زيارة أوباما لمصر في الرابع من الشهر المقبل لتوجيه كلمة "مهمة" إلى العالم الإسلامي، إن المكان الذي سيلقي منه أوباما خطابه لم يتحدد بعد.
 
كما رحب شيخ الأزهر بخطة أوباما لمخاطبة المسلمين، معربًًا عن أمله أن يدعم الرئيس الأميركي "جهود حوار عقلاني بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي" ويساهم في تعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات المختلفة لنشر قيم العدل والمساواة والخير في مواجهة الكراهية والعنف.
 
وأشار طنطاوي إلى أهمية إقامة علاقات طيبة بين المسلمين والغرب على أساس من الشراكة والاحترام المتبادل مع مراعاة خصوصية العالم الإسلامي.
 
وكان غيبز قد أشار إلى أن خطاب أوباما هو "جزء من الجهود المتواصلة من قبل الرئيس والبيت الأبيض لتوضيح كيف يمكن أن نعمل معا من أجل تأكيد الأمن والطمأنينة والمستقبل الأفضل من خلال الأمل وفرص الأجيال الجديدة في الولايات المتحدة والعالم الإسلامي".
 
ومن المتوقع أن تقتصر زيارة الرئيس الأميركي على القاهرة، حيث لم يكشف البيت الأبيض عن اعتزام أوباما زيارة دول أخرى بالمنطقة، وقد تم اختيار مصر -حسب غيبر- باعتبار أنها "تعد بلدًا يمثل، في العديد من الحالات، قلب العالم الإسلامي".
 
وكان أوباما قد وعد أثناء حملته الانتخابية بإلقاء خطاب مهم حول علاقات الولايات المتحدة مع العالم الإسلامي في أول مائة يوم من حكمه، وذلك ضمن جهود إعادة بناء علاقات الولايات المتحدة.
 
وخلال زيارته لتركيا -وهي أول دولة إسلامية يزورها منذ توليه منصبه- الشهر الماضي، قال أوباما في خطاب أمام البرلمان التركي إن بلاده ليست في حرب مع العالم الإسلامي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة