الجوع يهدد ثمانمئة مليون حول العالم   
الجمعة 1437/1/3 هـ - الموافق 16/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:14 (مكة المكرمة)، 8:14 (غرينتش)

قالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) إن الفجوة الغذائية تجعل نحو ثمانمئة مليون شخص في العالم يواجهون خطر الجوع، مشيرة إلى أن مؤشر نقص الغذاء في العالم انخفض من نحو 19% إلى نحو 11% على المستوى العالمي.

وعلى الرغم من أن فاو تؤكد في تقاريرها على استمرار انخفاض مستويات الجوع في العالم، فإن الفجوة الغذائية الماثلة اليوم تجعل نحو ثمانمئة مليون نسمة في العالم يواجهون خطر الجوع، الأمر الذي يتطلب بذل مزيد من الجهود في زيادة وتيرة التنمية على أكثر من صعيد.

وقد أكدت المنظمة الدولية في تقاريرها الأخيرة على استمرار انخفاض مستويات الجوع في العالم بمقدار 40% خلال العقدين الماضيين، بالإضافة إلى انخفاض معدل انتشار نقص التغذية في الفترة ذاتها من 18.7% إلى 11.3% على المستوى العالمي.

وأفادت فاو بأن ما يقدر بمليوني شخص حول العالم يموتون سنويا نتيجة نقص الغذاء الصحي، كما يعد الغذاء الملوث مسؤولا عن أكثر من مئتي مرض من الأمراض القاتلة والمتفشية حول العالم.

وتضيف التغيرات التي تطرأ على طرق إنتاج الأغذية وتوزيعها واستهلاكها، بالإضافة إلى تلك التي تطرأ على البيئة من حين لآخر، مخاطر جديدة تهدد سلامة الإنسان وتطرح تحديات أمام النُظم المعنية بالسلامة الغذائية، من أجل تحسين الإنتاج وزيادته وفق معايير صحية ترافق جميع مراحله حتى وصوله لقمة في الأفواه.

ودعت فاو البلدان إلى بذل مزيد من الجهود لتحقيق تنمية شاملة تخفف من حدة الفقر في مجتمعاتها.

وأكدت أن خفض مستويات نقص الغذاء عالميا يشمل استثمار كل القطاعات البشرية لرفع الإنتاجية الزراعية، وتحسين إمكانية الحصول على كل الاحتياجات والخدمات والتكنولوجيا والوصول إلى الأسواق، إضافة إلى تشجيع التنمية الريفية، وهي خطط ترى الأمم المتحدة أن من شأنها إنقاذ الملايين من براثن الجوع والمرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة