تايمز: قوارب الرحمة توصل المساعدات إلى غزة   
الثلاثاء 24/8/1429 هـ - الموافق 26/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

السفينتان القادمتان من قبرص ترسوان في مرفأ غزة (الجزيرة-أرشيف)

أوردت صحيفة تايمز اليوم أن عدة منظمات إنسانية تسعى لتنظيم خدمة لنقل بضائع بالمراكب إلى قطاع غزة بعد النجاح الذي حققه ناشطون دوليون في رحلتهم البحرية على متن قاربي صيد خشبيين إلى شواطئ الشريط الساحلي الفلسطيني.

ونوّهت الصحيفة إلى أن الرحلة التي نظمتها "حركة غزة حرة" هي الأولى التي تكسر الحصار المفروض على غزة منذ تولي حركة حماس زمام الأمور هناك في يونيو/حزيران 2007.

ومع أن إسرائيل كانت قد أعلنت في بادئ الأمر أنها لن تسمح للرحلة بالرسو في غزة, فإن القاربين أبحرا من قبرص إلى القطاع تحت العلم اليوناني في أقل من يومين.

ونسبت الصحيفة إلى أنجيلا غودفري غولدشتاين –وهي إحدى المشاركات في تنظيم الرحلة- أن حركة غزة حرة وضعت بهذه الخطوة سابقة يمكن استغلالها بانتظام لتوصيل المساعدات إلى سكان القطاع البالغ تعدادهم 1.5 مليون نسمة.

وأكدت أنهم يعتزمون تسيير رحلات أخرى في المستقبل وأن عشرات من الأشخاص اتصلوا بحركتها على أمل حجز مكان لهم في الرحلة القادمة.

وينتمي الناشطون الذين قاموا بالرحلة البحرية الأولى إلى 14 دولة من بينهم راهبة تبلغ من العمر 81 عاما, وإسرائيلي, وشقيقة زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق ومبعوث السلام في الشرق الأوسط الحالي توني بلير.

وبالرغم من أن بعض الفلسطينيين اشتكوا من أن القاربين لم يحملا سوى 200 جهاز سمع للأطفال و500 بالون بحسب الصحيفة, فإن غولدشتاين قالت إن هدف الرحلة لم يكن ذا طابع إنساني بل رمزي يرمي "لجذب الانتباه إلى حقوق الإنسان في غزة".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنهم تعاملوا مع الرحلة كحالة معزولة, وسيقيّمون محاولات فك الحصار مستقبلا على أساس كل حالة على حدة وحسب قيمتها الفعلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة