تقدم طفيف في شعبية ساركوزي   
الأحد 1433/2/14 هـ - الموافق 8/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:02 (مكة المكرمة)، 17:02 (غرينتش)

ساركوزي لم يعلن حتى الآن رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة (الأوروبية)

كشف استطلاع للرأي عن تقدم طفيف في شعبية الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي مقابل منافسه في الانتخابات الرئاسية، المتوقعة في السادس من مايو/أيار المقبل، الاشتراكي فرانسوا هولاند.

ويظهر استطلاع الرأي الذي أجرته أسبوعية "لو جورنال دو ديمنش" بأنه لا زال من المتوقع أن يخسر ساركوزي الانتخابات المقبلة، لكن بحصة 46% مقابل 54% لهولاند، مقارنة بنتيجة استطلاع سابق أنجز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يظهر فوز هذا الأخير بفارق سبع نقاط.

وإذا كان الرئيس الحالي لم يعلن حتى اللحظة ترشحه للانتخابات الرئاسية، فإن مراقبين للشأن السياسي الفرنسي يعتقدون أنه سيقدم ترشحه عما قريب.

وتظهر استطلاعات رأي أخرى أجريت مؤخرا أن ساركوزي سيتمكن من المرور للدور النهائي من الانتخابات الرئاسية، بعد اجتيازه المتوقع للدور الأول الذي سينظم في 22 أبريل/نيسان المقبل.

بقية المرشحين
وبخصوص بقية المرشحين، تشير الاستطلاعات أن شعبية رئيس حزب "الاتحاد من أجل الديمقراطية" فرنسوا بايرو -الذي يدعو لتعزيز القيم في الحياة العامة- تزداد باستمرار، إذ يحظى بـ11 إلى 14% من نوايا التصويت.

أما مارين لوبن من الجبهة الشعبية، فيرى مراقبون أنها استطاعت من خلال تبنيها الخطاب الشعبي أن تستقطب شريحة كبيرة من الطبقات الشعبية الرازحة تحت وطأة الأزمة الاقتصادية، وتحظى بتأييد 16 إلى 20% من الأصوات، آملة أن تكرر إنجاز والدها جان ماري لوبن الذي واجه جاك شيراك في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في 2002.

وإزاء هذا الوضع قام ساركوزي وحكومته بتشديد القيود على الهجرة التي تشكل أحد أهم رهانات المعركة الانتخابية من أجل كسب تأييد المزيد من الناخبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة