الهدنة تكشف عن دمار هائل بقطاع غزة   
الخميس 1435/10/12 هـ - الموافق 7/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)

رصدت كاميرا الجزيرة -في اليوم الثاني للهدنة في قطاع غزة- حجم الدمار الهائل في المناطق السكنية التي استهدفها القصف الإسرائيلي على مدار نحو شهر من العدوان، وظهرت صور أكثر مأساوية لأوضاع المدنيين، وسط تساؤلات عن مصير عشرات الآلاف ممن غدوا بلا مأوى.

وقال مراسلو الجزيرة في غزة إنه تعذّر على الطواقم الإنسانية والهيئات والمنظمات الدولية -نتيجة الدمار الهائل- الوصول إلى كثير من الأماكن التي تعج بآلاف الأطفال الذين فقدوا أسرهم ودمرت بيوتهم، كما تحدثوا عن وجود 850 من الجرحى حالاتهم خطرة تستدعي نقلهم للخارج لضعف الإمكانيات الطبية في القطاع.

وأفادوا بأن الحياة في القطاع تستعيد حركتها الطبيعية تدريجيا، وشهدت الشوارع انتشارا لرجال الشرطة وتحرك الناس من أجل توفير بعض احتياجاتهم، لكن البنية التحتية في القطاع تعاني أوضاعا صعبة للغاية مع انقطاع الكهرباء وعدم توفر الماء الصالح للشرب والاستخدام.

ونقلت كاميرا الجزيرة -في صورة مقابلة- التحام المواطنين مع المقاومة الفلسطينية، واستعدادهم للصمود رغم ارتفاع عدد الشهداء والجرحى وفداحة الخسائر المادية.

بان كي مون: الدمار بغزة أصاب العالم بالصدمة والعار (الجزيرة)

إعادة الإعمار
وقدرت هيئات محلية أن حجم خسائر القطاع قد تصل إلى تسعة مليارات دولار، لكن المساعدات التي وصلت لا تزال متواضعة جدا مقارنة بحجم الدمار.

وخلال اجتماع الجمعية العامة لـمنظمة الأمم المتحدة لبحث الأوضاع في قطاع غزة، قال بان كي مون الأمين العام للمنظمة إن الدمار الشامل الذي حل بقطاع غزة أصاب العالم بالصدمة والعار، داعيا الدول الأعضاء في المنظمة إلى التبرع بكل سخاء من أجل إعادة إعمار القطاع وتقديم الإغاثة لسكانه.

وأكد مسولون أمميون أن الأوضاع الإنسانية المتدهورة في قطاع غزة تستدعي تدخلا دوليا عاجلا . وكشف المسؤولون في كلمات أمام اجتماع الجمعية العامة وهو الأول الذي يعقد بشأن غزة منذ بدء الحرب الإسرائيلية أن أكثر من ربع سكان القطاع نازحون ويفتقرون لمتطلبات الحياة الأسياسية وأن 65 ألفا منهم خسروا كل شئ جراء الحرب.

من جانبه, قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في مؤتمر صحفي إن أي اتفاق لا بد أن يضمن، من بين أشياء أخرى، إعادة إعمار غزة. وتابع أنه على المدى البعيد، يجب أن يتم الاعتراف بألا تظل غزة منعزلة عن العالم وغير قادرة على توفير بعض الفرص والوظائف والنمو الاقتصادي للذين يعيشون فيها.وأضاف "نحن في طريقنا لنرى تحولا في الفرص بالنسبة لشعب غزة".

في سياق متصل، قال نبيل العربي الأمين العام لـجامعة الدولة العربية إنّ وفداً من وزراء خارجية كل من مصر والكويت والأردن والمغرب سيتوجه إلى غزة قريباً، تعبيراً عن تضامنه مع سكان القطاع، وأضاف أن هذا الوفد سيقوّم الاحتياجات من أجل إعادة الإعمار في قطاع غزة المدمر.

وكان وكيل وزارة الاقتصاد الفلسطينية تيسير عمر قال إن الدول المانحة ستجتمع الشهر المقبل لبحث تمويل إعادة إعمار غزة، وقدر قيمة الخسائر بين أربعة وستة مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة