مخاطر الخلط بين الإسلام والإرهاب   
الأحد 1437/2/11 هـ - الموافق 22/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية وبريطانية الهجوم على المسلمين عامة ودمغهم بالإرهاب وتزايد هذا الاتجاه عقب هجمات باريس، خاصة من قبل المرشحين الجمهوريين المحتملين، وما يعنيه ذلك بالنسبة لسياسات تنظيم الدولة والحملة ضده.

ونشرت نيويورك تايمز الأميركية مقالا لأندرو روزنتال يناقش فيه دعوة المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب لوضع قاعدة بيانات لتسجيل جميع المسلمين بأميركا لمراقبتهم وملاحقتهم.

ووصف الكاتب هذه الفكرة بأنها "جبانة وعنصرية ونازية ولا تتلاءم مع روح أميركا، ومثيرة للاشمئزاز من الناحية الأخلاقية".

وكتب روبرت كورنيل في صحيفة إندبندنت البريطانية أن المرشحين الجمهوريين المتنافسين يبدو كأنهم يعلنون الحرب على المسلمين جميعهم.

"كلاب مسعورة"
وأورد أن المرشح الجمهوري المحتمل الآخر بن كارسون، الذي يحتل هو وترامب المرتبتين الثانية والأولى على التوالي في قوائم المرشحين الجمهوريين حتى اليوم، شبّه "الجهاديين" وسط المسلمين بالكلاب المسعورة "وسط الكلاب"، قائلا (أي بن كارسون) "هذا لا يعني أنك تكره جميع الكلاب.. لكن يجب عليك استخدام عقلك".

بن كارسون شبّه "الجهاديين" بالكلاب المسعورة وسط الكلاب، أي المسلمين (رويترز)

وقال الكاتب إن الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، الذي تلقى من الشتائم والسباب واللعنات أكثر من أي شخص آخر، يظهر قرب هؤلاء الجمهوريين كالقديس.

وأعاد للأذهاب أن بوش ذهب إلى المسجد الرئيسي بمدينة واشنطن عقب ستة أيام من هجمات 11 سبتمبر برسالة تصالحية للمسلمين، وكان هدفه منع أي رد فعل عنيف ضد المسلمين الأميركيين.

وقال كورنيل إن رد فعل هؤلاء المرشحين على هجمات باريس يصب في تصور صراع الحضارات على النمط الذي يروّج له تنظيم الدولة ويسعى لإقناع المسلمين بوجوده، وإن حديثهم هو الذي يسمح لتنظيم الدولة بتجنيد المزيد والمزيد من شباب المسلمين.

وأوضح أن تنظيم الدولة لا يريد أكثر من اضطهاد الإسلام في الغرب ليضمن استمرار تجنيده الشباب هناك، مضيفا أن أفضل حدث لصالح تنظيم الدولة في أميركا هو بروز ترامب، وأفضل دعم لترامب هو وجود تنظيم الدولة وتصعيده لهجماته.

المنطقة الرمادية
ونشرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية مقالا عما يسميه تنظيم الدولة "المنطقة الرمادية"، وأعادت للأذهاب أن مجلة "دابق" التي يصدرها التنظيم نشرت موضوعا رئيسيا في فبراير/شباط الماضي بعنوان "المنطقة الرمادية التي يجب محوها".

والمنطقة الرمادية في تعريف تنظيم الدولة هي المساحة التي يتعايش فيها المسلمون والمسيحيون برضا وتوافق على قدم المساواة.  

وقالت تايمز إن تنظيم الدولة يقول إنه وقبل قيام دولة الخلافة لم يكن للمسلمين في أوروبا من خيار إلا العيش وسط الصليبيين، لكن بعد قيام دولة الخلافة فلا عذر لهم للانتقال إلى هذه الدولة.

ومضت تايمز للقول إن تنظيم الدولة سيرد على عدم انتقال المسلمين إلى دولته بهجمات تضطرهم إلى ذلك، هجمات تجبر غير المسلمين في الدول الغربية على كراهية المسلمين وطردهم أو التضييق عليهم إلى أن يرحلوا من تلك الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة