خطف سفينتين قبالة الصومال   
السبت 1431/1/17 هـ - الموافق 2/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)

قوات من أكثر من 12 دولة تنتشر قبالة السواحل الصومالية للحد من القرصنة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية البلغارية عن اختطاف سفينة ترفع علم بريطانيا وتحمل سيارات قبالة سواحل الصومال في وقت متأخر من مساء أمس.

وصرح المتحدث باسم الوزارة دراغوفست غورانوف بأن السفينة "آسيان غلوري" خطفت على بعد نحو 965 كلم شرق الساحل الصومالي وهي في طريقها صوب خليج عدن.

وأوضح مسؤول بمكتب شركة زودياك البريطانية في بلغاريا الذي يدير السفينة أنها تقل طاقما من 25 شخصا بينهم ثمانية بلغاريين ويضم الطاقم رومانيين وهنودا وأوكرانيين.

وبينت الشركة أن السفينة تحمل شحنة سيارات من سنغافورة إلى ميناء جدة السعودي.

من جانبها أكدت الخارجية البريطانية عدم وجود أي من مواطنيها على متن السفينة المختطفة، مشيرة إلى أنها اقتيدت إلى السواحل الصومالية.

سفينة كيمياويات
وأمس قالت قوة لمكافحة القرصنة تابعة للاتحاد الأوروبي إن سفينة نقل كيمياويات ترفع علم سنغافورة خطفت قرب خليج عدن واتجهت نحو الصومال.

وأضافت في بيان أن شحنة السفينة الكيمياوية تزن نحو عشرين ألف طن كانت في طريقها إلى كاندلا في الهند، وعلى متن السفينة طاقم من 24 شخصا بينهم 17 إندونيسيا وخمسة صينيين ونيجيري وفيتنامي.

وأوضحت القوة الأوروبية أن قبطان السفينة أبلغ عبر جهاز لاسلكي عن خطف سفينته وأفاد بأن أفراد الطاقم بخير.

ويعود سبب تصاعد عمليات القرصنة رغم وجود قوات بحرية من أكثر من 12 دولة منها قوات مهام تعمل تحت قيادة الناتو والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، إلى توسيع القراصنة لنطاق عملهم ليشمل المحيط الهندي، مما جعل من الصعب وقف جميع الهجمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة