الصين تحث اليابان على الاعتراف بجرائمها في الحرب   
الأحد 20/5/1426 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

وزيرا المالية الصيني (يمين) والياباني أثناء اللقاء (الفرنسية)

حثت الصين اليابان على عدم تجاهل التاريخ والاعتراف بالفظائع التي ارتكبتها خلال الحرب العالمية الثانية لإصلاح العلاقات المتوترة بين البلدين.

وقال وزير المالية الصيني جين رنشينغ خلال لقاء عقد مع نظيره الياباني ساداكازو تانيجاكي على هامش اجتماع يستمر يومين لوزراء مالية آسيا وأوروبا في بلدة تيانجين الساحلية شمال الصين إن "الشعب والحكومة الصينية يأملون في أن يستطيع البلدان والشعبان العمل من أجل التعايش السلمي في إطار روح اعتبار التاريخ مرآة والتطلع قدما إلى الأمام".

واختتمت اليابان والصين أول أمس الجمعة يومين من المحادثات المغلقة بهدف وقف تدهور العلاقات الثنائية التي وصلت إلى أسوأ حالاتها منذ تطبيعها عام 1972.

وتوترت علاقات الصين مع اليابان منذ أن تولى رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي السلطة عام 2001 وبدأ في القيام بزيارات سنوية إلى نصب ياسوكوني التذكاري في طوكيو الذي يخلد قتلى الحرب اليابانيين وبينهم عدد ممن أدينوا بجرائم حرب.

ويشعر الصينيون باستياء شديد من سجل اليابان السابق خلال الحرب ومن عدم اعترافها بالأعمال "الوحشية" التي ارتكبتها، إذ تقدر بكين أن ما يصل إلى 35 مليون صيني سقطوا بين قتيل وجريح على يد القوات اليابانية الغازية بين عامي 1931 و1945.

وقد اندلعت الاحتجاجات المعادية لليابان في الصين عقب سماح الحكومة اليابانية بنشر كتاب مدرسي رأت الصين أنه يقلل من أهمية الفظائع التي ارتكبتها اليابان في القرن الماضي, وزاد من حدة تلك الاحتجاجات سعي طوكيو للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي.

كما أن هناك خلافات بين أكبر قوتين اقتصاديتين في آسيا حول ملكية بعض الجزر شرق الصين وحقوق التنقيب عن الغاز، فضلا عن موقف طوكيو من القضية التايوانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة