الناتو يحبط هجوما على ناقلة نفط نرويجية بخليج عدن   
السبت 7/5/1430 هـ - الموافق 2/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
القرصنة تتواصل بخليج عدن رغم تزايد الحراسة الأجنبية على السفن (الفرنسية-أرشيف)

قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن قواته أحبطت محاولة لاقتحام ناقلة نفط نرويجية في خليج عدن واحتجزت تسعة عشر قرصانا لفترة وجيزة بعد أن جردتهم من أسلحتهم.
 
وأوضح المقدم ألكسندر فرنانديث أن سفينة تابعة لسلاح البحرية البرتغالي نفذت المهمة استجابة لنداءات استغاثة أطلقتها الناقلة عندما اقترب منها زورق كان على متنه قراصنة مسلحون ببنادق وقذائف "آر بي جي" ومتفجرات.
 
وأضاف أن فرقاطة الحراسة البرتغالية كورت رويال قامت بتعقب مركب القراصنة، قبل اعتراضها وتوقيفهم.
 
وقال فرنانديث إن البحرية البرتغالية عثرت على أربع بنادق كلاشنيكوف وقاذفة قنابل يدوية ومتفجرات على متن مركب القراصنة.
 
وأشار إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي نرصد فيها متفجرات شديدة على متن سفينة قراصنة".
 
ولم يعلن عن حدوث إصابات حيث ذكر فرنانديث أنه بعد التشاور مع السلطات البرتغالية أطلقت السفينة الحربية البرتغالية سراح القراصنة.
 
وكانت البحرية الفرنسية أوقفت الخميس ثلاثة يشتبه في أنهم قراصنة صوماليون قرب الساحل الصومالي.
 
وحقق القراصنة ملايين الدولارات جراء خطف سفن تجارية في ممرات الشحن المزدحمة في خليج عدن والمحيط الهندي، وهو ما أدى لإعاقة توزيع إمدادات الإغاثة والطرق التجارية رغم وجود قوات بحرية أجنبية تقوم بمهام الحراسة.
 
وأطلق الاتحاد الأوروبي "عملية أتلانتا" في ديسمبر/كانون الأول للمساعدة في مكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال، لكن عمليات الخطف زادت مجددا في الشهور الماضية وتعرضت 15 سفينة على الأقل لهجمات قبالة ساحل الصومال في مارس/آذار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة