محكمة إسرائيلية تبرئ رائد صلاح   
الثلاثاء 1431/5/28 هـ - الموافق 11/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)


برأت محكمة الصلح في القدس المحتلة الثلاثاء رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح من تهمة التجمهر غير القانوني وإثارة أعمال شغب وعنف والتحريض على إسرائيل.

وتعود وقائع هذا الملف إلى مارس/آذار عام 2007 حين داهمت قوات الاحتلال خيمة اعتصام أقيمت في حي وادي الجوز على خلفية هدم السلطات الإسرائيلية طريق باب المغاربة.

وجاء آنذاك وفد من الجولان السوري المحتل متضامنا مع القضية وحاملا العلم السوري، واعتقلت الشرطة في حينه الشيخ صلاح واتهمته بالتحريض من خلال خطابات ألقاها أمام المتظاهرين، لكن قضاة المحكمة أكدوا في قرارهم بعد اطلاعهم على أشرطة فيديو أن لائحة الاتهام غير دقيقة.

وقال الشيخ رائد صلاح في تصريح للجزيرة إنه منذ البداية لم يكن يشعر بأنه متهم، بل إنه هو الذي كان ولا يزال يتبنى موقفا يتهم من خلاله الاحتلال الإسرائيلي بأنه باطل ويدعو إلى زواله.

يشار إلى أن محكمة إسرائيلية أصدرت قرارا ضد الشيخ صلاح في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بسجنه فعليا لمدة تسعة أشهر، لكن تم إرجاء تنفيذه بعد أن استأنف الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة