أوبرا في المدينة الصينية المحرمة   
الأحد 1422/4/3 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة الصينية ينشرون
راية حمراء على سور الصين العظيم
نظمت الصين حفلاً غنائياً داخل أسوار المدينة المحرمة أحياه ثلاثة من كبار مغني الأوبرا ونشرت راية عملاقة على طول سور الصين العظيم، في محاولة للفوز بحق تنظيم واستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008.

وتوجت بكين احتفالاتها باليوم الأولمبي العالمي بحفلة أوبرا غنائية أحياها لوشيانو بافاروتي وخوسيه كاريرا وبلاسيدو دومينغو بحضور جمهور قوامه 30 ألف متفرج.

وقال منظمو حفلة الأوبرا إنه تم بيع تذاكر الحفل وعددها 30 ألفا بالكامل رغم انتقادات بشأن الأسعار التي تراوحت بين 60 دولارا وألفي دولار، وهو سعر لا يستطيع معظم الصينيين تحمله.

وتابع ملايين آخرون في أنحاء البلاد الحفل الذي بث على الهواء مباشرة والذي قال منظموه إنه أضخم حدث موسيقي في الصين على الإطلاق.

وكما تركت انطباعا جيدا لدى عشاق الأوبرا تأمل بكين أن تكون قد تركت انطباعا مماثلا لدى اللجنة الأولمبية الدولية التي من المقرر أن تختار في موسكو يوم 13 يوليو/ تموز المقبل الدولة المضيفة لدورة الألعاب الأولمبية عام 2008.

وفي وقت سابق من اليوم اصطف جنود صينيون على طول سور الصين العظيم لنشر راية حمراء عملاقة بلغ طولها ستة آلاف متر مزدانة بصور التنين.

وأظهرت استطلاعات مستقلة للرأي العام في الصين أن 94 % من الشعب الصيني يتمنون أن تنظم بلادهم الأولمبياد.

وتأمل الصين في أن تعزز هذه الأنشطة من فرصها بالفوز باستضافة أولمبياد عام 2008 والتي تلقى معارضة من جانب جماعات حقوق الإنسان ومنفيين من التيبت.

وقالت لجنة تقييم تابعة للجنة الأولمبية الدولية الشهر الماضي إن بكين تتصدر المتنافسين على استضافة دورة الألعاب الأولمبية مع تورنتو وباريس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة