كولومبو تضع شروطا لاستئناف المحادثات مع التاميل   
الأربعاء 1422/10/11 هـ - الموافق 26/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رانيل ويكرميسينغ

استبعد رئيس الحكومة السريلانكية رانيل ويكرميسينغ إجراء محادثات سلام مع مقاتلي جبهة نمور تحرير تاميل إيلام قبل مارس/ آذار من العام القادم، ووضع شروطا قبل استئناف مفاوضات السلام لإنهاء 18 عاما من العنف.

وقال ويكرميسينغ في مؤتمر صحفي إنه يتعين القيام أولا بخطوات عدة منها رفع الحظر الاقتصادي على المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو التاميل اعتبارا من 15 يناير/ كانون الثاني قبل بدء أي محادثات. وأضاف "لا أرى المحادثات ممكنة حتى شهر مارس/ آذار في أفضل الأحوال". وطلب رئيس الحكومة الجديد من الحكومة النرويجية المساعدة في إحضار مقاتلي التاميل إلى طاولة المفاوضات لإحياء عملية السلام المحتضرة.

وأعلن ويكرميسينغ مباركة الهند للموضوع ودعمها لتحركه في التماس المساعدة من النرويج باعتبارها وسيطا لتحقيق السلام في الجزيرة. وانتعشت الآمال بإجراء محادثات السلام منذ فوز حزب ويكرميسينغ في الانتخابات التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر. وقد دعا نمور التاميل إلى هدنة بدأت عشية عيد الميلاد كبادرة طيبة تمهد الطريق أمام محادثات السلام. وتجيء الهدنة بعد عام من إعلان جبهة نمور تحرير تاميل إيلام هدنة مماثلة استمرت أربعة أشهر فقط قبل أن تنهار جهود سلام رعتها النرويج.

ويقدر عدد القتلى بأكثر من 60 ألفا في الصراع الذي انطلقت شرارته الأولى عام 1983 عندما بدأ المقاتلون التاميل معركتهم من أجل إقامة دولة مستقلة في شمال وشرق سريلانكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة