استشهاد سبعة فلسطينيين في غزة و21 حصيلة يومين   
السبت 1427/9/22 هـ - الموافق 14/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)
الغارة الإسرائيلية تسببت في إحداث دمار كبير في المنطقة (الفرنسية)
 
أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سبعة فلسطينيين استشهدوا وجرح عشرة آخرون خلال غارة إسرائيلية على مخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة, وبذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين سقطوا في القطاع خلال يومين إلى 21 شهيدا.
 
وقال المراسل إن ارتفاع حصيلة الغارة الإسرائيلية كان متوقعا مع وجود حالتين حرجتين بين المصابين العشرة, موضحا أن الحصيلة الجديدة مرشحة للارتفاع.
 
وأضاف أن القوات الإسرائيلية انسحبت من المنطقة بعد خمس ساعات محدثة دمارا في الأراضي والأشجار وشبكات الري, مع تدمير منزل عائلة العجرمي جراء إطلاق الرصاص العشوائي من الدبابات والطائرات لإبعاد المقاومين الفلسطينيين الذين حاولوا التصدي للتوغل.
 
وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة بأن أحد قادة كتائب شهداء الأقصى أصيب الليلة الماضية برصاص قوات الاحتلال التي توغلت في بلدة قباطية جنوب غرب جنين معززة بأكثر من 20 آلية عسكرية. وأضاف أن البلدة شهدت مواجهات مسلحة بين مقاتلين فلسطينيين وقوات الاحتلال التي تشن حملات دهم وتفتيش واسعة النطاق.
 
تبادل الاتهامات
حماس أبدت تحفظها على نقطتين في المبادرة القطرية (الفرنسية)
سياسيا تتواصل الاتهامات المتبادلة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) بشأن الإخفاقات المتكررة لتشكيل حكومة وحدة وطنية. فقد اتهم وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام من قال إنها أطراف فلسطينية -تعمل وفق أجندة خارجية- بعرقلة تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
من جانبه رفض وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار تشكيل ما وصفها بحكومة وفاق على الطراز الأميركي. من جهتهم اتهم نواب من حركة فتح الحكومة الحالية بالعنصرية والفاشية.
 
جاءت هذه الاتهامات المتبادلة بعد أن عقد مسؤولون فلسطينيون مساء أمس اجتماعا استمر نحو ساعتين في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووفد من الحكومة برئاسة ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء.
 
وقال الشاعر إن اللقاء يأتي استكمالا للحوارات السابقة مع الرئيس عباس، ولبحث الأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية.
 
ويأتي هذا الاجتماع بعد عودة الرئيس عباس إلى رام الله قادما من غزة، بعد استقباله وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني لتقريب وجهات النظر بين مؤسستي الرئاسة والحكومة حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة