مطلوب 20 مليار دولار للمجهود الحربي في أفغانستان   
الجمعة 20/9/1429 هـ - الموافق 19/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)
روبرت غيتس في اجتماع لوزراء دفاع الناتو (الفرنسية-أرشيف)
نقلت غارديان عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الولايات المتحدة تطلب 20 مليار دولار من حلفائها للمساعدة في استقرار أفغانستان بينما تخطط لإرسال الآلاف من قواتها لمجابهة التمرد المتنامي في البلد.
 
وأشارت الصحيفة إلى قول روبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي إن الولايات المتحدة تدرس مراجعة أساسية لإستراتيجيتها. وأضافت أن رسالته كانت واضحة، وهي أن الولايات المتحدة تتوقع من الدول التي لم تشارك بقوات في أفغانستان أن تسهم بالمال بدلا من ذلك.
 
وقال غيتس "لقد تعلمنا دروسنا من العراق.. وهذا يعني المزيد من القوات".
 
وقالت الصحيفة إن السفير الأميركي في أفغانستان الجنرال ديفد مكيرنان طلب من البنتاغون ثلاثة ألوية أخرى زيادة على اللواء الذي أعلن عنه بالفعل الرئيس بوش المقرر نشره في يناير/ كانون الثاني القادم. وبذلك يكون عدد القوات الأميركية في أفغانستان يقارب 44 ألفا بعد أن كان 30 ألفا.
 
وأضافت الصحيفة أن الأمر ما زال غير واضح ما إذا كانت بريطانيا ستزيد وجودها العسكري هناك بعد مغادرة القوة المتمركزة في مطار البصرة التي تقدر بـ4000 جندي، كما هو متوقع في النصف الأول من العام المقبل.
 
وردا على تصريح لغيتس في لندن بأن "المملكة المتحدة قد تزيد حجم قوتها في أفغانستان"، نفت وزارة الدفاع البريطانية وجود أي مخططات جديدة لزيادة عدد قواتها هناك.
 
من جهة أخرى قال مسؤول أميركي إن الخطة الحالية هي مضاعفة حجم الجيش الأفغاني من 65 ألفا خلال خمس سنوات، وستبلغ تكلفة ذلك  نحو 20 مليار دولار. وهذا ما تسعى الولايات المتحدة لتدبيره من الدول التي لم تشارك بقوات لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة