سعد الدين إبراهيم: حرب العراق قد تعجل الإصلاحات   
الثلاثاء 21/6/1424 هـ - الموافق 19/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سعد الدين إبراهيم (رويترز)
قال ناشط مصري في مجال الحقوق المدنية إن الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق بعثت رسالة تحذير قوية إلى الأنظمة غير الديمقراطية الحاكمة في الشرق الأوسط، وإنها قد تساعد على تشجيع الإصلاح السياسي في المنطقة.

وأضاف الدكتور سعد الدين إبراهيم أن الحرب على العراق نبهت هؤلاء الحكام إلى ضرورة التغيير وإلا فإنهم سيلقون نفس مصير الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وحث أستاذ علم الاجتماع الذي يحمل الجنسية الأميركية أيضا واشنطن على بذل المزيد من الضغوط على الحكومات في الشرق الأوسط لتطبق إصلاحات سياسية لا سيما في مصر التي وصف الحكم الحالي فيها بأنه "راكد" و"فاسد".

وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تنبه الحكومة المصرية إلى تطبيق الديمقراطية جديا إذا كانت تريد أن تستمر في الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع واشنطن والحصول على معونات واتفاقات تجارية تفضيلية.

ويزور إبراهيم (64 عاما) ولاية أتلانتا لحضور اجتماع للجمعية الأميركية لعلم الاجتماع. واعتبرت السلطات المصرية إبراهيم خارجا على القانون عام 2000 من خلال عمله في مركز ابن خلدون لدراسات التنمية الذي يقول إنه يسعى إلى دعم الديمقراطية والحقوق المدنية.

وفي يونيو/ حزيران 2000 ألقي عليه القبض وحوكم بتهم تضمنت تشويه سمعة مصر وقبول أموال بشكل غير قانوني من المفوضية الأوروبية وإساءة استخدامها.

وأدين إبراهيم مرتين وحكم عليه بالسجن سبعة أعوام العام الماضي قبل أن تصدر براءته من قبل محكمة النقض في وقت سابق من العام الحالي في إعادة ثانية للمحاكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة