الفقر أهم تحديات قمة الثماني   
الأربعاء 1426/5/29 هـ - الموافق 6/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:49 (مكة المكرمة)، 5:49 (غرينتش)

تركز اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء على قمة الثماني المرتقبة في أسكتلندا، فأشارت إحداها إلى أن أهم تحد أمام تلك القمة هو جعل الفقر ضربا من التاريخ, وتحدثت أخرى عن التجربة الناجحة للموزنبيق, بينما تطرقت ثالثة لمرض السرطان في بريطانيا.

"
قمة الثماني غالبا ما تعجز عن تلبية الطموحات المرتقبة منها إلا أنها هذه المرة تمتلك فرصة حقيقية لمفاجأة العالم بقرارات جيدة حيث إن القضية المطروحة أمامها جيدة والحاجة إليها كبيرة والعمل من أجلها لا يحتمل التأخير
"
ميجور/غارديان
الطموح النبيل
تحت عنوان "العالم يتابع" قالت صحيفة غارديان في افتتاحيتها إن قمة الثماني المرتقبة مساء اليوم تواجه تحديا جسيما يتمثل في اتخاذ قرارات ترمي إلى تحقيق طموح نبيل يتمثل في جعل الفقر ضربا من التاريخ, مشيرة إلى أن أكثر الناس تحمسا لتلك المهمة يعي أنها لن تتحقق إلا بخطة متعددة الجوانب يتم إنجازها على مدى فترة قد لا تكون بالقصيرة.

وفي الصحيفة نفسها كتب رئيس الوزراء البريطاني الأسبق جون ميجور تعليقا قال فيه إن قمة الثماني غالبا ما تعجز عن تلبية الطموحات المرتقبة منها إلا أنها هذه المرة تمتلك فرصة حقيقية لمفاجأة العالم بقرارات جيدة حيث إن القضية المطروحة أمام هؤلاء القادة قضية جيدة والحاجة إليها كبيرة والعمل من أجلها لا يحتمل التأخير.

أما صحيفة فيننشال تايمز فقالت إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيحيي قادة الثماني في بداية جلساتهم وكله أمل في أن باستطاعته تقريب وجهات النظر بين أوروبا والولايات المتحدة إزاء قضيتي إفريقيا والتغيير المناخي, مما يفتح المجال أمام توقيع اتفاق بين الطرفين بشأن هاتين القضيتين.

لكن الصحيفة أكدت أن قضية المناخ لا تزال محل خلاف خاصة بين فرنسا والولايات المتحدة, مشيرة إلى أن بريطانيا ستحاول أن لا يؤثر إصرار كل من الطرفين على موقفه في آفاق اتفاق الزعماء المشاركين.

غير أنها ذكرت أن هناك مؤشرات على أن المبادرات الأساسية حول أفريقيا ستكون محل اتفاق بين هؤلاء الزعماء.

"
شيراك سيحاول عزل أميركا وذلك بالتصلب لموقف متشدد من الأمور المطروحة مما لا يترك أمام بريطانيا سوى الاختيار بين الوقوف إلى جانب أميركا أو إلى جانب أوروبا
"
لاغارديا وهيلم/ديلي تلغراف
شيراك وبلير
كتب أنتوان لاغارديا وتوبي هيلم تعليقا في صحيفة ديلي تلغراف قالا فيه إن بلير وشيراك يتجهان نحو الصدام خلال القمة بشأن حرية التجارة والاحتباس الحراري.

وذكر المعلقان أن شيراك الذي يتعرض أصلا لضغوط داخلية بعد رفض الفرنسيين لدستور الاتحاد الأوروبي, سيواجه الآن تحديا آخر يتمثل في مطالبة الدول الناطقة باللغة الفرنسية بوقف الدول الغنية دعم مزارعيها.

وقالا إن الولايات المتحدة التي كانت ترفض وقف دعمها لمزارعيها أعربت عن استعدادها لوقف ذلك الدعم إذا ما وافقت أوروبا على اتخاذ نفس القرار.

ونقلا عن البروفسور غوين برينس من مدرسة لندن للاقتصاد قوله إن شيراك سيحاول بكل ما أوتي من قوة- خلال هذه القمة إحراج بلير.

كما أعربا عن تخوفهما من أن يحاول شيراك عزل أميركا وذلك بالتصلب لموقف متشدد من الأمور المطروحة مما لا يترك أمام بريطانيا سوى الاختيار بين الوقوف إلى جانب أميركا أو إلى جانب أوروبا.

تجربة موزنبيق
قالت صحيفة إندبندنت إن موزنبيق التي مزقتها الحرب الأهلية والفيضانات وسوء الحكم الماركسي تنعم الآن بنمو كبير يصاحبه انخفاض للفقر وارتفاع للتعلم بين السكان.


وذكرت الصحيفة أن قصة هذا البلد التي تثبت نجاعة المساعدات يجب أن تمثل إلهاما لقادة الثماني خلال اجتماعهم.

وأوردت الصحيفة أسماء دول أفريقية أخرى مثل إثيوبيا وأوغندا ورواندا قالت إن مؤشرات التنمية فيها مشجعة.

وفي تقرير آخر رصدت نفس الصحيفة آراء مجموعة من المراهقين الأفارقة استنتجت من خلالها أن حلمهم الذي يصبون لتحقيقه يتلخص في الحصول على ماء نقي وطعام لائق وتعليم.

"
نصف حالات السرطان الذي يصيب البريطانيين يمكن تفاديه بتغيير بعض أنماط الحياة
"
تايمز
السرطان في بريطانيا
قالت صحيفة تايمز إن أول أطلس تصدره بريطانيا بشأن السرطان أظهر أن التدخين والكحول والغذاء السيئ والحرمان الاجتماعي جعلوا من شمال إنجلترا إضافة إلى مناطق وسط أسكتلندا أقاليم لتفشي السرطان في بريطانيا.

ونقلت الصحيفة عن ليسلس وولكر مديرة معلومات السرطان في مركز البحث السرطاني البريطاني قولها إن البيانات التي وردت في الأطلس تؤيد الرأي القائل بأن هناك ضرورة ماسة لحظر التدخين في الأماكن العامة وإنهاء التفاوت الصحي.

وذكرت أن نصف حالات السرطان الذي يصيب البريطانيين يمكن تفاديه بتغيير بعض أنماط الحياة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة