مسؤولون أتراك: معظم الجيش يرفض محاولة الانقلاب   
السبت 11/10/1437 هـ - الموافق 16/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)

توالت التصريحات من المسؤولين الأتراك تأكيدا على أن المحاولة الانقلابية التي تشهدها البلاد هذه الليلة لا تحظى بتأييد قطاع كبير داخل الجيش، وأن القائمين عليها لم يستطيعوا فرض سيطرتهم على كل المناطق.

ونقل مراسل الجزيرة عن قائد الجيش الأول التركي أن أغلبية عناصر الجيش لم تشارك في محاولة الانقلاب التي تشهدها البلاد، وأكد أن من قاموا بالمحاولة هم "فصيل صغير"، ودعا إلى عدم القلق.

وقال وزير الدفاع التركي إن من قام بمحاولة الانقلاب "عصابة داخل الجيش التركي"، بينما أكد وزير الدفاع أن الجيش "لا يأخذ أوامره من بنسلفانيا"، في إشارة إلى زعيم جماعة الخدمة فتح الله غولن المقيم هناك.

وأكد قائد القوات البحرية رفضه لمحاولة الانقلاب, بينما قال رئيس الوزراء بن علي يلدرم إن القيادة العسكرية أمرت كل الجنود بالعودة إلى قواعدهم.

من جانبه أكد وزير الاتحاد الأوروبي عمر شليك عدم وجد ضباط من أصحاب الرتب الكبيرة ضمن المساهمين في محاولة الانقلاب, ودعا الجنود إلى عصيان الأوامر التي تردهم.

ونقلت رويترز عن مسؤول تركي كبير قوله إن القوات التي حاولت قلب نظام الحكم عاجزة عن السيطرة على الشوارع في مناطق كثيرة، وأكد أن الفصيل الذي يحاول الانقلاب يسيطر على بعض الدبابات وأمر قواته بمحاولة السيطرة على الشوارع.

وعبر المسؤول عن اعتقاده بأن انعدام الأمن سيستمر خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، ولكن سيتم احتواؤه. جاء ذلك بينما أكد مراسل الجزيرة أن عناصر الجيش انسحبت من أمام المتظاهرين في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول.

وكان الجيش التركي قد بث بيانا عبر التلفزيون الرسمي أكد فيه سيطرته على السلطة في البلاد وأعلن فرض الأحكام العرفية، وأقر حظرا للتجول ومنع حركة الطيران في مطار إسطنبول.

وأضاف بيان الجيش أنه تولى السلطة "للحفاظ على الديمقراطية"، وأن جميع العلاقات الخارجية الحالية للبلاد ستستمر.

وأكد مراسلنا من أنقرة المعتز بالله حسن أن الرئيس رجب طيب أردوغان توجه إلى إسطنبول، ونقلت رويترز عن مصدر رئاسي تركي أن الرئيس والحكومة المنتخبين ديمقراطيا لا يزالان على رأس السلطة، وقال "لن نتسامح مع محاولات تقويض ديمقراطيتنا".

من جهته أصر رئيس الوزراء بن علي يلدرم على بقائه في الحكم واستمراره في منصبه، وقال عبر تويتر إن قوات الأمن سترد بالمثل بعد محاولة الانقلاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة