زعيم معارضة بولندا يعنف رئيس الوزراء بشأن العراق   
السبت 1428/10/2 هـ - الموافق 13/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:07 (مكة المكرمة)، 3:07 (غرينتش)
كاتشينسكي (يمين) وتوسك قبيل بدء المناظرة (الفرنسية)

شن زعيم المعارضة في بولندا هجوما لاذعا على رئيس الوزراء ياروسلاف كاتشينسكي بسبب سياسته في العراق، وذلك في مناظرة تلفزيونية بينهما جرت أمس قبل الانتخابات البرلمانية بـ10 أيام.

وقال دونالد توسك زعيم حزب المنبر المدني المعارض، موجها سؤاله لرئيس الوزراء "من أعطاك أنت وأخاك (الرئيس ليخ كاتشينسكي) الحق في تمديد المهمة في العراق وتعريض حياة الجنود البولنديين للخطر؟".

وتعد بولندا حليفا وثيقا للرئيس الأميركي جورج بوش في حربه بالعراق، حيث أسهمت وارسو في الغزو عام 2003 بينما لا تزال تحتفظ بنحو 900 جندي بولندي في منطقة تقع على بعد حوالي 200 كلم جنوب شرق بغداد.

ودافع كاتشينسكي, الذي ينتمي لحزب القانون والعدالة القومي, عن علاقات بلاده الوثيقة مع واشنطن بقوله إن البولنديين "لم يهربوا يوما من الجندية وما كانوا قط جبناء".

"
وقال دونالد توسك زعيم حزب المنبر المدني المعارض موجها سؤاله لرئيس الوزراء "من أعطاك أنت وأخاك (الرئيس ليخ كاتشينسكي) الحق في تمديد المهمة في العراق وتعريض حياة الجنود البولنديين للخطر؟
"
وهاجم توسك إدارة كاتشينسكي التي تحكم البلاد منذ عامين، "لفشلها في القضاء على البيروقراطية والتضييق علي رجال الأعمال في بولندا"، ووعد توسك بتحرير إجراءات الأعمال والاستثمار لتصبح مثل بريطانيا وإيرلندا بهدف جذب مليوني بولندي يعملون في هذه الدول للعودة إلى وطنهم.

وأشار توسك إلى فشل كاتشينسكي في الإيفاء بوعوده بشأن تسريع برنامج إنشاء الطرق السريعة والمساكن الشعبية.

ووصف الزعيم الليبرالي سياسة حكومة كاتشينسكي الخارجية بأنها "عاجزة للغاية" وأن العلاقات مع ألمانيا وروسيا وصلت إلى الحضيض.

من جانبه, قال كاتشينسكي إن منافسه سيكون متساهلا في التعامل مع قضايا الفساد وسفيد منه الأثرياء فقط.

وأوردت وكالات الأنباء أن كل استطلاعات الرأي التي أجريت عقب المناظرة أجمعت على أن توسك خرج فائزا على رئيس الوزراء في المواجهة التي قالت وكالة الأنباء الألمانية إنها قد تحسم نتيجة الانتخابات البرلمانية المبكرة التي تجرى بالبلاد في الـ21 من الشهر الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة