حكم بريطاني يمنع ترحيل دبلوماسي إيراني لأميركا   
الأربعاء 1434/1/15 هـ - الموافق 28/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:19 (مكة المكرمة)، 23:19 (غرينتش)
نصرة الله طاجيك أمضى سنوات وهو يحاول إقناع المحكمة برفض الترحيل لظروفه الصحية (الفرنسية-أرشيف)
أوقفت محكمة بريطانية ترحيل دبلوماسي إيراني سابق مطلوب في الولايات المتحدة بعد أن ضبط
وهو يحاول تصدير مناظير رؤية ليلية خاصة بأسلحة إلى إيران.

وألقي القبض على نصرة الله طاجيك (59 عاما)، وهو سفير إيراني سابق لدى الأردن، في لندن عام 2006 بعد أن تظاهر ضباط من وزارة الأمن الداخلي الأميركية بأنهم تجار أسلحة يسعون لبيع المعدات العسكرية في انتهاك لحظر على صادرات الأسلحة.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية التي أمرت بترحيل طاجيك العام الماضي إنها تشعر باستياء من قرار المحكمة العليا وتبحث تقديم طعن.

وكشفت إجراءات المحكمة العليا هذا العام أن الحكومة البريطانية حاولت وفشلت في إقناع الأميركيين بسحب طلب الترحيل لتجنب تعريض الدبلوماسيين البريطانيين في إيران للخطر.

وأمضى طاجيك سنوات يكافح الترحيل على أساس اعتلال صحته، ورفضت المحاكم هذه الدفوع في العام 2008 ثم قدم التماسا إلى وزارة الداخلية البريطانية بأدلة طبية جديدة.

ورفضت وزارة الداخلية طعنه في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وأمرت بترحيله وبدأ طاجيك إجراءات أمام محكمة جديدة ضد قرار وزارة الداخلية توجت بالحكم الذي صدر اليوم الثلاثاء.

لكن جلسات المحكمة العليا كشفت أنه على مدى ثلاث سنوات تقريبا  كان طاجيك يعتقد أن وزارة الداخلية البريطانية تبحث الأدلة الطبية التي قدمها، بينما كانت الوزارة قد قررت بالفعل أن اعتلال الصحة ليس سببا صالحا لعدم ترحيله.

والسبب الحقيقي للتأخير الطويل في إصدار القرار كان أن الحكومة البريطانية طلبت من واشنطن التخلي عن طلب الترحيل ولم تتلق ردا لأكثر من عامين ونصف العام رغم إثارة الموضوع مرات عديدة.

وقال القاضي إن القانون البريطاني لا يسمح بمثل هذا الوضع وإنه كان يجب التعامل مع المسألة على نحو عاجل، وأضاف أن التأخير في القضية ينتهك القانون البريطاني، ولذلك لا ينبغي أن يحدث تسليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة