بيع يوكوس جارٍ رغم قرار محكمة أميركية بوقفه   
السبت 1425/11/6 هـ - الموافق 18/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)
المسؤولون الروس اعتبروا النظر في قضية يوكوس من اختصاص العدالة الروسية فقط (الفرنسية-أرشيف)

قال صندوق الأملاك الاتحادية الروسي إن طرح فرع شركة يوكوس الغازي للبيع في المزاد العلني سيتواصل رغم قرار محكمة أميركية بتعليقه عشرة أيام.
 
وقال ناطق باسم الصندوق الاتحادي اليوم الجمعة "إن المجلس وكالة متخصصة تخضع للقانون الروسي", مضيفا أن البيع في المزاد العلني سيتم في تاريخه المحدد أي 19 ديسمبر/ كانون الأول الحالي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الروسية إتار تاس عن ناطق آخر باسم المجلس الفدرالي قوله "إن قرار التصفية اتخذ بناء على أمر مساعد مأمور التنفيذ في المحاكم الروسية" مضيفا أنه لم يتلق قرارا بإلغاء المزاد.
 
المحكمة الأميركية قالت إنها مؤهلة للنظر في قضية يوكوس لامتلاكها أصولا في الولايات المتحدة (رويترز-أرشيف)
وكانت محكمة أميركية متخصصة في قضايا إفلاس الشركات أمرت أمس بتجميد قرار بيع الفرع الغازي ليوكوس لعشرة أيام على اعتبار أنه يناقض القانون الروسي.
 
كما استثنت المحكمة في الوقت ذاته أحد فروع شركة غازبروم الروسية من المشاركة في مزاد بيع يوكوس أسوة بعدة شركات ومصارف أوروبية يفترض فيها أن تمول صفقة الشراء.
 
غير أن الناطق باسم الفرع الغازي لغازبروم ألكسندر ستيباننكو أكد أن الشركة ستشارك في المزاد, رافضا التعليق على ما إذا كانت بنوك دولية ستشارك في تمويل عملية الشراء.
 
النفط والسياسة
وقد اعتبر المسؤولون الروس أن النظر في قضية يوكوس من صلاحية القضاء الروسي على اعتبار أن الشركة روسية. غير أن المحكمة الأميركية ارتأت أنها مخولة أيضا النظر في القضية باعتبار الشركة تملك أصولا في الولايات المتحدة.
 
وكان العملاق النفطي الروسي قرر إعلان إفلاسه في محكمة أميركية بدعوى عدم ثقته في العدالة الروسية التي أمرته بدفع أكثر من 27 مليار دولار قالت إنها مستحقة عليه من الضرائب.
 
ميخائيل خودوركوفسكي يرى أنه يدفع سجنا وإفلاسا ثمن منافسته للرئيس فلاديمير بوتين (الفرنسية-أرشيف)
وقد استبعد رئيس يوكوس ميخائيل خودركوفسكي أن تكلل جهود وقف بيع الشركة بالنجاح.
 
ويعتبر خودركوفسكي نفسه ضحية حملة سياسية نظمها الكرملين لتحييده لأنه يرى فيه خصما للرئيس فلاديمير بوتين.
 
وقد تم اعتقال خودركوفسكي العام الماضي بتهمة التحايل والتهرب الضريبي وتمويل أحزاب سياسية في الانتخابات التشريعية ينظر إليها على أنها مناوئة للرئيس الروسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة