مصرع ستة في اشتباكين مسلحين بإقليم آتشه   
الخميس 1422/10/5 هـ - الموافق 20/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من مقاتلي حركة آتشه الحرة (أرشيف)
أعلنت مصادر إندونيسية أن ستة أشخاص بينهم ثلاثة جنود قتلوا في حادثين منفصلين بإقليم آتشه المضطرب. من جهة أخرى من المتوقع أن يلتقي زعماء مسلمون ومسيحيون في محادثات مباشرة لوضع حد للعنف بإقليم سولاويسي شرق إندونيسيا والذي تسبب في مقتل أكثر من ألف شخص على مدى السنوات الثلاث الماضية.

فقد قال متحدث عسكري إندونيسي إن عناصر من حركة آتشه الحرة قتلوا اثنين من جنود الجيش في اشتباك وقع أمس غرب الإقليم أسفر أيضا عن مصرع أحد مقاتلي الحركة. وأضاف المتحدث أن القوات الحكومية قتلت اثنين آخرين من مقاتلي الحركة في اشتباك آخر.

وأشار المتحدث العسكري إلى أن مقاتلي الحركة قتلوا أحد الضباط برتبة نقيب أثناء عودته إلى منزله في عاصمة الإقليم بنده آتشه بملابسه المدنية.

وكانت الشرطة الإندونيسية قد قالت الأسبوع الماضي إن اثنين من مقاتلي حركة آتشه الحرة قتلا في مواجهات مع قوات الأمن بالإقليم.

محادثات سولاويسي
من ناحية أخرى فإن من المتوقع عقد محادثات مباشرة بين قادة مسلمين ومسيحيين بسولاويسي، في محاولة لمنع تكرار أعمال العنف التي صاحبت احتفالات أعياد الميلاد العام الماضي حين وقعت سلسلة من التفجيرات قرب عدد من الكنائس أدت إلى مصرع 19 شخصا.
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من قيام وسطاء حكوميين بإجراء محادثات منفصلة مع وفدي الجانبين.

وقد أعلنت الشرطة الإندونيسية أنها لا تستبعد اندلاع أعمال عنف أثناء احتفالات أعياد الميلاد الأسبوع المقبل بعد مصرع تسعة مسيحيين برصاص مسلحين أمس في مدينة أمبون عاصمة جزر الملوك.

وقد تجددت الاشتباكات حول بلدة بوسو في إقليم سولاويسي أواخر الشهر الماضي بعد فترة هدوء نسبي، مما أجبر الحكومة الإندونيسية على إرسال تعزيزات إلى المنطقة قوامها ألفا جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة