بلير يكسر صمته ويصف طريقة إعدام صدام بأنها خاطئة   
الأربعاء 1427/12/21 هـ - الموافق 10/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)
توني بلير مع شينزو آبي في لندن (الفرنسية)

خرج رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن صمت لزمه 11 يوما ووصف أخيرا الطريقة التي أعدم بها صدام حسين, بأنها "غير مقبولة".
 
وقال بلير في مؤتمر صحفي في لندن مع نظيره الياباني شينزو آبي إن الطريقة التي أعدم بها صدام "غير مقبولة وخاطئة".
 
لا ننسى الضحايا
غير أن بلير قال أيضا إن هذا الموقف "لا يجب أن يجعلنا ننسى ضحايا صدام, والناس الذين تعمد قتلهم" بما فيهم "مئات الآلاف من الأبرياء العراقيين ومليون قتيل في الحرب الإيرانية العراقية واستخدام أسلحة كيماوية ضد شعبه لمسح قرى كاملة", وهي جرائم قال إنها مع ذلك لا تبرر الطريقة التي نفذ بها الإعدام.
 
وكان بلير في ميامي بولاية فلوريدا الأميركية في بيت روبين غيب وبي جيس عندما نفذ الإعدام بصدام, ولم يصدر عنه تصريح بعيد ذلك. واكتفت الناطقة باسمه بالقول إن طريقة الإعدام خاطئة تماما, مما دفع العديد من الصحف البريطانية إلى مطالبته بتعليق واضح.
 
وبينما التزم بلير الصمت انتقد وزير المالية غوردون براون –المرشح لخلافته عندما يستقيل هذا العام- طريقة الإعدام ووصفها بأنها مؤسفة, كما قال جون بريسكوت نائب رئيس الوزراء إنها "غير مقبولة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة