القوات الإسرائيلية تقتحم قلقيلية وتفرض حظر التجول   
الأربعاء 1423/3/18 هـ - الموافق 29/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطفال فلسطينيون يسيرون على أنقاض مدرستهم التي دمرتها القوات الإسرائيلية في جنين
ـــــــــــــــــــــــ
مصرع أربعة إسرائيليين في هجومين تبنتهما كتائب شهداء الأقصى استهدفا مستوطنتي إيتامار شرقي نابلس وعوفرا شمالي رام الله
ـــــــــــــــــــــــ
القوات الإسرائيلية تدمر منزل الشيخ حسن يوسف مسؤول حركة حماس في بلدة بيتونيا غربي رام الله بعد أن فشلت في اعتقاله
ـــــــــــــــــــــــ

وزير البيئة الإسرائيلي يعتبر أن "عملية فلسطينية كبرى ضد إسرائيل ستؤدي حتما إلى حرب مع الفلسطينيين الذين سيكونون جميعا حينئذ وكأنهم اعتمدوا خيار الشهادة"
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلية اجتاحت مدينة قلقيلية بالضفة الغربية مجددا وتفرض حظرا للتجول عليها، ولم يتسن الحصول على المزيد من التفاصيل. يأتي ذلك عقب مقتل ثلاثة إسرائيليين وجرح اثنين آخرين مساء الثلاثاء في عملية فدائية في مستوطنة إيتامار بالقرب من نابلس, شمال الضفة الغربية. وقد استشهد منفذ العملية. وذكر مراسل الجزيرة أن وحدات رائد الكرمي في كتائب شهداء الأقصى أعلنت مسؤوليتها وقالت إنها تنتقم لمقتل أحد قادتها وهو محمود الطيطي.

وقد تسلل الفدائي إلى المستوطنة في ظروف لم تعرف بعد، وقال مستوطنون إن الفلسطيني فتح النار من سلاح آلي على طلبة مدرسة ياشيفا للدراسات التلمودية في المستوطنة أيتامار، وأضافوا أن المسؤول الإسرائيلي عن الأمن في هذه المستوطنة سارع إلى التدخل وقتل الفلسطيني. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مروحية لجيش الاحتلال أرسلت إلى المستوطنة لإجلاء مصابين أو قتلى آخرين محتملين.

ضابط شرطة إسرائيلي يحرس معتقلا فلسطينيا عند نقطة تفتيش القدس بيت لحم في الضفة الغربية
وكان مستوطن إسرائيلي قتل في وقت سابق من مساء الثلاثاء وأصيب شقيقه في هجوم فلسطيني على سيارتهما قرب مستوطنة عوفرا اليهودية شمالي رام الله. وأوضح مراسل الجزيرة أن السيارة تعرضت لكمين المسلحين الفلسطينيين في شارع استيطاني قرب المستوطنة الواقعة في محيط قرى رام الله. وأفاد مراسل الجزيرة أن وحدة مهند أبو حلاوة التابعة لكتائب الأقصى أعلنت مسؤوليتها عن العملية "التي جاءت انتقاما للشهيد الطيطي".

وذكر سامي حمدان (39 سنة) سائق سيارة إسعاف فلسطيني كان يوجد في المنطقة برفقة متطوع من الصليب الأحمر أن الحادث وقع على بعد 20 مترا فقط من حاجز لجيش الاحتلال قرب بلدة برقة على مشارف المستوطنة.

توغل في رام الله
ناقلة جنود إسرائيلية تمر أمام حاجز قلندية شمالي القدس
من جهة ثانية أكد مصدر أمنى فلسطيني أن قوات الاحتلال توغلت لبعض الوقت مساء الثلاثاء في مدينة رام الله المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني وسط الضفة الغربية. وقد دخلت القوات من الجنوب وفتشت البيوت واحدا تلو الآخر ثم انسحبت.

وذكر شهود عيان أن أربع دبابات وست مجنزرات وحافلتين محملتين بالجنود طوقت منزل الشيخ حسن يوسف مسؤول حركة حماس في بلدة بيتونيا غربي رام الله قبل أن تنسحب خالية الوفاض في ما يبدو. وقال الشيخ يوسف، الموجود خارج منزله إن الجنود الإسرائيليين اقتحموا المنزل وعاثوا فسادا بمحتوياته وإن دوي إطلاق نار سمع بجوار المنزل وإنه يخشى على حياة زوجته وأبنائه الموجودين بالداخل.

توغل في رفح
دمار ألحقته قوات الاحتلال بممتلكات المواطنين أثناء اقتحامها لمدينة جنين
وفي قطاع غزة أصيب ثلاثة فلسطينيين مساء الثلاثاء برصاص الجيش الإسرائيلي خلال توغله في منطقة الشريط الحدودي بين مصر ورفح. وأفاد مصدر طبي فلسطيني أن "شابين وفتاة في حوالي الثامنة عشرة من عمرها أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي وجراحهم متوسطة".

وأفاد شهود عيان أن "دبابات إسرائيلية وجرافة عسكرية توغلت عشرات الأمتار في منطقة الشريط الحدودي بين مصر ورفح جنوب قطاع غزة في الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية وقاموا بعمليات تجريف وهدم أسوار منازل إضافة إلى حفر حفرة كبيرة بين الشريط الحدودي ومنطقة القصاص بمخيم رفح جنوب قطاع غزة وسط إطلاق كثيف للنار وقذائف الدبابات".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي انسحب قبل ظهر اليوم من مدينة جنين بالضفة الغربية منهيا عملية توغل استغرقت ساعات استشهد فيها فلسطيني.

حالة تأهب قصوى
فلسطينية تحدت حظر التجوال في مدينة بيت لحم وخرجت لشراء بعض الغذاء
وكانت القوات الإسرائيلية في منطقة القدس وتل أبيب, القريبة من الضفة الغربية وضعت في حالة تأهب قصوى إثر معلومات عن احتمال تنفيذ هجمات فدائية فلسطينية. وقالت مصادر إسرائيلية أمنية إنها تلقت تقارير تفيد بأن فدائيين فلسطينيين غادرا مدينة رام الله صباح الثلاثاء في طريقهما للقدس لتنفيذ هجوم فدائي. وذكر متحدث باسم الشرطة أن أحدهما قد يكون نجح بالفعل في دخول القدس.

واعتبر وزير البيئة الإسرائيلي تساهي هانغبي أن "عملية فلسطينية كبرى ضد إسرائيل ستؤدي حتما إلى حرب ضد الفلسطينيين". وأوضح المسؤول في الليكود خلال برنامج سياسي بثه التلفزيون الإسرائيلي العام أن "عملية إرهابية ضخمة ضد أبراج أو مخازن محروقات أو إحدى طائراتنا ستعني إعلان حرب على الفلسطينيين الذين سيكونون جميعا حينئذ وكأنهم اعتمدوا خيار الشهادة" على حد قوله.

وكان يشير إلى العملية التي أحبطت في 23 مايو/ أيار ضد مخزن المحروقات الإسرائيلي الرئيسي في شمال تل أبيب. ويقع مستودع جليلو قرب أحياء سكنية راقية، وقررت الحكومة هذا الأسبوع نقله في مهلة ثلاثة أشهر.

الجبهة الدبلوماسية
ياسر عرفات
وعلى الصعيد السياسي بحث الرئيس المصري حسني مبارك في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات آخر تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية. وأفادت الأنباء أن المباحثات، التي تمت عشية زيارة وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط إلى مصر في مستهل جولة في المنطقة تستمر أسبوعا، تناولت كذلك "الاتصالات الجارية بين الأطراف على المستويين العربي والدولي".

وقال عضو مجلس النواب الأميركي عن الحزب الجمهوري من ولاية كاليفورنيا داريل عيسى عقب لقائه مبارك في القاهرة الثلاثاء إن "من المحتمل" عقد "اجتماع في يوليو/ تموز أو أغسطس/ آب للحوار بين جميع دول المنطقة تجري خلاله مناقشة الخطوات النهائية نحو التسوية والتفاوض بشأنها".

من جهته سيقوم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بجولة في الشرق الأوسط من 30 مايو/ أيار الجاري إلى 4 يونيو/ حزيران. وأضاف بيان صادر عن مكتب سولانا أن الموفد الخاص للاتحاد الأوروبي في المنطقة ميغيل أنخيل موراتينوس سيرافقه في الجولة التي تهدف لاستكشاف إمكانيات عقد مؤتمر دولي تمهيدا لإحياء عملية السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة