روسيا تنوي إطلاق المزيد من رحلات الفضاء السياحية   
الأحد 5/2/1422 هـ - الموافق 29/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سائح الفضاء الأميركي دينس تيتو يستمع لنصائح رائد الفضاء الروسي قبل انطلاقه نحو محطة الفضاء الدولية

قال مسؤول روسي كبير إن روسيا تعتزم إطلاق مزيد من رحلات الفضاء السياحية كتلك الرحلة التي نقلت رجل الأعمال الأميركي دينس تيتو إلى محطة الفضاء الدولية. في غضون ذلك أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" أنها نجحت في التغلب على المشاكل الفنية التي حدثت في المحطة على مدى الأيام الماضية.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن رئيس وكالة الفضاء الروسية يوري كوبتيف قوله إن الوكالة تبحث مع مؤسسة "إنرجيا" للفضاء التي تمتلك سفن سويوز أسماء المرشحين الذين سيصبح أحدهم سائح الفضاء القادم.

وقال كوبتيف إن وكالة الفضاء الروسية تعكف على تحديد عدد من الشروط الخاصة بالرواد الهواة وقواعد رحلتهم لمنع تكرار التصادم مع الشريك الأميركي بسبب سفر تيتو. وقال إن مثل هذه الوثيقة من الممكن إعدادها بحلول الخريف القادم. وتقول روسيا إن قرار ترتيب مثل هذه الرحلات جاء نتيجة لنقص الأموال اللازمة لبرامجها الفضائية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق من هذا الشهر إن الحكومة ستدعم برنامج الفضاء الذي يعد واحدا من بضعة مجالات محدودة في التكنولوجيا المتقدمة التي مازالت روسيا تشكل فيها عنصرا منافسا. غير أن الميزانية الروسية لا يمكنها أن توفر الأموال اللازمة لطموح البلاد في مجال الفضاء.

وانطلقت سفينة الفضاء سويوز التي تقل المليونير البالغ من العمر 60 عاما ورائدي فضاء أمس السبت من مركز بايكونور الفضائي الروسي في كزاخستان. ودفع تيتو 20 مليون دولار لرحلته الفضائية التي تستغرق ثمانية أيام.

وكانت روسيا وعدت بحمل تيتو إلى محطة الفضاء الدولية بسبب عدم تمكنها من نقله إلى محطة مير التي تم التخلص منها في وقت سابق من العام الحالي.

بيد أن رحلة تيتو إلى المحطة الدولية أثارت احتجاجات من وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" التي قالت إنه لا يوجد مكان للهواة على متن محطة الفضاء الدولية التي لم تكتمل والتي يتكلف بناؤها 96 مليار دولار. وتشارك في امتلاك المحطة كل من الولايات المتحدة وروسيا وكندا واليابان ودول أوروبية. وأكدت روسيا من جانبها أن سفر تيتو إلى الفضاء آمن وأن ذلك سيتم بالرغم من الاحتجاجات الأميركية.

الذراع الآلية الكندية
وفي السياق ذاته قالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية اليوم إنها نجحت في السيطرة على المشاكل الفنية التي حدثت في كمبيوتر المحطة الفضائية الدولية على مدى الأيام الماضية وعرقلت تشغيل ذراع الإنسان الآلي الذي يقوم بعملية البناء في المحطة.

وقد نجح مهندسو ناسا بالتعاون مع طاقم مكوك الفضاء الأميركي أنديفور في تشغيل الذراع الآلية الكندية الكبيرة، ووضع منصة وزنها 1360 كيلوغراما من المقرر أن يستخدمها أنديفور في الانطلاق عائدا إلى الأرض. ومازال القلق يساور ناسا من أن تقترب المركبة الروسية سويوز -التي تستخدم الطيار الآلي للهبوط- بشكل كبير من المكوك أنديفور أثناء دخوله المحطة.

وكان من المقرر أن تصل سويوز اليوم إلى المحطة الفضائية، إلا أن الروس وافقوا على تأخير التحامها لمدة يوم واحد إذا ما احتاجت "ناسا" إلى إبقاء أنديفور هناك يوما آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة