خطط لإعادة تركيب الآلة التحليلية   
الثلاثاء 1431/11/5 هـ - الموافق 12/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)

تشارلز باباج (1792-1871)، (غيتي إميجيز)
أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى ما قالت إنه اختراع من أعظم الاختراعات لم ير النور، ويتمثل هذا الاختراع في "الآلة التحليلية" لعالم الرياضيات والفيلسوف والمخترع البريطاني تشارلز باباج (1792-1871)، وقالت إن مشروعا قيد البحث يهدف إلى إعادة بناء الآلة التاريخية.

وأوضحت ذي إندبندنت أن باباج صمم الآلة التحليلية 1837 التي اعتبرت أول حاسوب متعدد الأغراض وقابل للبرمجة، حيث تتألف هذه الآلة من الذاكرة أو المخزن ووحدة الحساب التي كانت تسمى الطاحونة وتقوم بجميع العمليات الحسابية، وبطاقات مثقبة للتحكم في الآلة.

ويقود خبير حاسوب يدعى جون غراهام كامينيغ حملة لإعادة بناء وتركيب "الآلة التحليلية" التي اخترعها باباج وتركها خلفه دون أن يتم استخدامها على أرض الواقع.

ويخطط كامينيغ للاستفادة من معلومات قيمة سبق أن دونها باباج في سلسلة من دفاتر الملاحظات المحفوظة في متحف العلوم في لندن، ويقول إن آلة باباج التحليلية لا تختلف في مكوناتها وطريقة عملها عن أجهزة الحاسوب العصرية، باستثناء كون برنامج التشغيل عند باباج يتم تخزينه خارج الآلة، وأن تلك الأرقام عند باباج صارت تظهر على شكل كلمات وصور على الشاشة.

وفي حين أشار كامينيغ إلى كون باباج كان متقدما على عصره بمائة عام، أوضح أنه ينبغي للحكومة البريطانية تمويل الأبحاث العلمية التي من شأنها تكريم العلماء ومخترعاتهم.


ويتوقع أن تكلف إعادة بناء آلة باباج التحليلية أكثر من 400 ألف جنيه إسترليني أي ما يعادل ما يزيد على 634 ألف دولار، حيث يتطلب المشروع مزيدا من الجهود والبحوث التفصيلية بشكل مسبق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة