اجتماع وزراء خارجية الدول الثماني استعدادا للقمة   
الأربعاء 1422/4/27 هـ - الموافق 18/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قاعدة إطلاق صواريخ أرض جو في جنوا لحراسة قادة مجموعة الثماني (أرشيف)
يعقد وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني اجتماعا اليوم وغدا في العاصمة الإيطالية روما تحضيرا لقمة جنوا التي تبدأ يوم الجمعة القادم. ويتضمن جدول أعمال الاجتماع الديون والفقر والأمراض والحروب في العالم. ويعقد الاجتماع وسط إجراءات أمنية مشددة تشهدها بعض المدن الإيطالية لمواجهة مناهضي العولمة.

وقد أدرج على جدول الاجتماع أزمة الشرق الأوسط والبلقان ومشروع الدرع الصاروخي الأميركي. ويعتزم وزير الخارجية الإيطالي ريناتو روجيرو طرح مسألة الحوار مع المجتمع المدني على جدول الاجتماع.

ومن المقرر أن تعلن مجموعة الثماني عن إنشاء صندوق عالمي لمكافحة الإيدز بمبلغ قدره مليار دولار وبالتعاون مع الأمم المتحدة. ويضم الاجتماع وزارء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا.

من ناحية أخرى جدد الرئيس الأميركي جورج بوش عشية توجهه لقمة جنوا تمسك الولايات المتحدة بموقفها من قضيتي الدرع الصاروخي والاحتباس الحراري، إذ من المتوقع أن يضغط القادة الأوروبيون على بوش لتليين موقفه إزاء التوقيع على اتفاقية كيوتو لتقليل الانبعاث الحراري.

كما يسعى الأوربيون أثناء محادثات روما على هامش قمة مجموعة الثماني إلى إقناع اليابانيين بضرورة الاستمرار في دعم اتفاقية كيوتو بشأن ارتفاع حرارة الأرض والذي ترفضه الولايات المتحدة.

الشرطة في جنوا تشدد نطاق حراستها قبيل قمة الثماني (أرشيف)

إجراءات أمنية

على صعيد آخر واصل الآلاف من مناهضي العولمة تدفقهم على مدينة جنوا للقيام بمظاهرات احتجاج. وقد شنت الشرطة حملت تمشيط واسعة النطاق بحثا عن أسلحة
عند محتجي العولمة الذين يحتلون مباني في المدينة.

وأدت ثلاثة بلاغات كاذبة عن قنابل إلى زيادة المخاوف الأمنية في جنوا قبل ثلاثة أيام من بدء قمة مجموعة الثماني، وقامت الشرطة بعمليات بحث في مدن نابولي وفلورنسا بادوا، ووسعت نطاق تحقيقاتها في انفجار قنبلة بمركز للشرطة في جنوا أسفر عن إصابة شرطي أول أمس.

وكان ناشطون من جماعة السلام الأخضر استهلوا احتجاجاتهم بالصعود إلى سطح ناقلة نفط في ميناء يبعد 50 كلم عن شاطئ جنوا احتجاجا على رفض واشنطن لاتفاقية كيوتو.

وفي إطار أعمال العنف أحرقت الليلة الماضية جماعة تطلق على نفسها اسم "الجبهة الثورية" وكالة للعمل المؤقت في مدينة ميلانو. وذكرت الشرطة أن المهاجمين قاموا بتحطيم زجاج الواجهة ورشوا داخل الوكالة سائلا قابلا للاشتعال قبل أن يضرموا النار فيه.

يشار إلى أن مسألة العمل المؤقت تشكل واحدا من الموضوعات المطروحة للمناقشة أمام مجموعات مناهضة للعولمة تجتمع حاليا في جنوا في إطار قمة مضادة لمجموعة الثماني.

وفي سياق تحسين مظهر مدينة جنوا التي ستستقبل زعماء كبرى الدول الصناعية طلب المجلس المحلي من المواطنين الامتناع عن تعليق غسيلهم على طول الطريق الذي سيستخدم لنقل الزعماء من المطار إلى داخل المدينة. ومعروف عن سكان جنوا نشر ملابسهم الداخلية في الهواء الطلق في الشوارع.

مجموعة الاتصال
من جانب آخر يعقد وزارء مجموعة الاتصال بشأن يوغسلافيا السابقة اجتماعا غير رسمي في روما على هامش اجتماعات وزراء خارجية مجموعة الثماني لمناقشة تطورات الأوضاع في البلقان. وتضم مجموعة الاتصال ست دول من الدول الثماني عدا كندا واليابان.

وسيجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا بحسب مصادر أميركية وروسية، لكن العواصم الأوروبية لم تؤكد ذلك رسميا، رغم أن عددا من الدبلوماسيين الأوروبيين أشاروا أمس إلى إمكانية عقد مثل هذا الاجتماع.

وتشدد روسيا على عقد هذا الاجتماع كما يقول دبلوماسيون حيث توجه انتقادات كثيرة إلى تحركات الغرب في البلقان. ويندد الروس بشكل منتظم بما يسمونه "بؤرة الإرهاب الدولي" التي تشكلها كوسوفو. ويعتبر الروس أن حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي يتخذان موقفا متساهلا جدا حيال جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة