توافد القوات المشاركة بمناورات "رعد الشمال" للسعودية   
الاثنين 8/5/1437 هـ - الموافق 15/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)
يستمر توافد قوات الدول المشاركة في مناورات "رعد الشمال"، التي تنطلق شمالي السعودية بمشاركة 20 دولة عربية وإسلامية، إضافة إلى قوات درع الجزيرة، وتستمر ثلاثة أسابيع، وتعد الأكبر من نوعها في المنطقة.

ووصلت اليوم الاثنين القوات الباكستانية والكويتية المشاركة في المناورات إلى مدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن شمالي المملكة، وكانت القوات المصرية والعمانية قد وصلت مساء أمس الأحد، بحسب ما أفاد الحساب الرسمي الخاص بتغطية مناورات "رعد الشمال" على موقع تويتر.

كما توجهت قوة برية مكونة من كتيبة مشاة آلية تابعة للقوات المسلحة القطرية اليوم إلى السعودية للمشاركة في المناورات، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء القطرية.

ونقلت الوكالة عن قائد القوة القطرية المشاركة الرائد ركن راشد صالح الهاجري تأكيده على أهمية التمرين، قائلاً "نحن بحاجة للتعاون بين الدول الشقيقة والصديقة في عمليات التنسيق والربط وتوحيد المفاهيم"، مشدداً على أن المناورات "تتصدى لأي تحديات قد تواجهها المنطقة".

وأضاف الهاجري أن "مشاركة بلاده ستكون بقطاعات مختلفة في التمارين الميدانية، بالإضافة لمراكز القيادة والتعبوية منها"، مؤكداً أنها "ستكون من القوات البرية والجوية التابعة للقوات المسلحة القطرية".

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية قد ذكرت في بيان بثته أمس أن المملكة ستشهد خلال الساعات القليلة القادمة وصول القوات المشاركة في التمرين العسكري "رعد الشمال"، الذي وصفته بأنه "الأهم والأكبر في تاريخ المنطقة"، وسيتم خلاله محاكاة "لأعلى درجات التأهب القصوى لجيوش الدول الـ20 المشاركة به"، لكنها لم تحدد موعد انطلاقه على وجه الدقة.

وتضم قائمة الدول المشاركة في المناورات كل من السعودية والإمارات والأردن والبحرين والسنغال والسودان والكويت والمالديف والمغرب وباكستان وتشاد وتونس وجزر القمر وجيبوتي وسلطنة عمان وقطر وماليزيا ومصر وموريتانيا وموريشيوس، إضافة إلى قوات درع الجزيرة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن هذه المناورات تبعث برسالة واضحة مفادها "أن المملكة وأشقاءها وإخوانها وأصدقاءها من الدول المشاركة، تقف صفاً واحداً لمواجهة كافة التحديات، والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، إضافة إلى التأكيد على العديد من الأهداف التي تصب جميعها في دائرة الجاهزية التامة، والحفاظ على أمن وسلم المنطقة والعالم".

وتأتي المناورات التي تشارك فيها قوات جوية وبرية وبحرية، في خضم دور سعودي إقليمي متزايد شمل إعلان إرسال طائرات حربية إلى قاعدة إنجرليك في تركيا لاستهداف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، والاستعداد للمشاركة بقوات برية للغرض نفسه.  

كما أن المملكة جزء من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وكان قد أُعلن في الرياض في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن تشكيل تحالف عسكري إسلامي ضد "الإرهاب"، كما أن السعودية تقود منذ مارس/آذار الماضي تحالفا عربيا في اليمن ضد الحوثيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة