الجيش الجزائري يقتل 26 مسلحا ويفقد ثمانية من جنوده   
السبت 1423/2/21 هـ - الموافق 4/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود جزائريون بجوار قبر زميل لهم قتل في معارك مع مجموعة مسلحة (أرشيف)
قالت مصادر صحفية جزائرية إن الجيش الجزائري قتل 26 مسلحا في حين فقد ثمانية من جنوده خلال عملية بحث عن عناصر الجماعة السلفية للدعوة والقتال في شمال شرق الجزائر.

وذكرت المصادر أن الجيش استخدم خلال العملية التي استمرت ثلاثة أسابيع، المدفعية الثقيلة لضرب قاعدة هذه الجماعة في منطقة سيدي علي بوناب الجبلية الواقعة على بعد نحو 50 كم شرقي العاصمة الجزائر.

ومن بين الأهداف التي يقصدها الجيش الجزائري كهف ذكرت تقارير أن نحو ثمانين من عناصر الجماعة يختبئون فيه.

وأوضحت الصحيفة أن معسكري تدريب تابعين للجماعة السلفية تم تدميرهما خلال هذه العمليات، كما صادرت القوات الحكومية مجموعة من الأسلحة. ولم تعلق الحكومة الجزائرية على هذا النبأ.

يشار إلى أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال والجماعة الإسلامية الجزائرية تعارضان الحكومة الجزائرية، وترفضان سياسة الوفاق المدني التي اقترحها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لإنهاء عشر سنوات من أعمال العنف الدموية.

وتزايدت الهجمات الدموية العنيفة من قبل الجماعات المسلحة في وقت تستعد فيه الجزائر لإجراء الانتخابات التشريعية في الثلاثين من هذا الشهر.

ومنذ بداية هذا الشهر قتل 34 شخصا في ثلاثة حوادث عنف منفصلة في منطقتي تيارت وشليف غرب الجزائر، في حين قتل أكثر من 450 شخصا منذ بداية هذا العام بينهم 150 من عناصر الجماعات المسلحة.

ومنذ اندلاع الحرب الأهلية في الجزائر عام 1992 لقي نحو 150 ألف شخص مصرعهم طبقا لإحصاءات الصحف والأحزاب السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة