حزب الله يتوعد إسرائيل إثر مقتل أحد كوادره   
السبت 1424/6/4 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عناصر من حزب الله ينقلون جثة القتيل (الفرنسية)

قتل أحد كوادر حزب الله وجرح آخران عندما انفجرت سيارته في الضاحية الجنوبية من بيروت حيث يمارس حزب الله اللبناني نفوذا ملحوظا. وقد اتهم الحزب إسرائيل بالوقوف وراء هذا الاعتداء مؤكدا أن هذا الأمر لن يمر دون عقاب.

وقال مسؤول الإعلام بحزب الله الشيخ حسن عز الدين إن القتيل هو علي حسين صالح الذي كان يعمل سائقا بالسفارة الإيرانية ببيروت وأسهم بدور كبير في عمليات المقاومة اللبنانية لتحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي. واعتبر عز الدين في تصريح للجزيرة أن إسرائيل تسعى لتهديد الأمن والاستقرار في لبنان بتدبير مثل هذه العمليات.

كما اتهم وزير الثقافة اللبناني غازي العريضي في تصريح للجزيرة إسرائيل بتدبير الانفجار، وأضاف أن الحادث يأتي في إطار محاولات تل أبيب زعزعة الاستقرار في لبنان والانتقام من عناصر المقاومة اللبنانية.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن قنبلة زرعت بداخل السيارة وانفجرت عندما كان صالح (42 عاما) يقودها، ما يشير إلى إمكانية تفجيرها بجهاز للتحكم عن بعد. وذكر شهود عيان أن الانفجار أحدث فجوة في الأرض وقذف بالسيارة لمسافة نحو عشرة أمتار. وطوقت قوات الأمن المنطقة وجمعت أشلاء الجثة.

من جهتها لم تعلق السفارة الإيرانية ببيروت على الحادث، في حين سارعت عناصر غير مسلحة في حزب الله بمساعدة قوات الجيش والشرطة اللبنانية في نقل الضحايا وتنظيم الوضع الأمني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة