قلق صيني أميركي بشأن كوريا الشمالية   
الجمعة 1426/3/28 هـ - الموافق 6/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:48 (مكة المكرمة)، 22:48 (غرينتش)

جهود لاستئناف المفاوضات السداسية (الفرنسية-أرشيف)
عبرت الولايات المتحدة والصين عن القلق بشأن كوريا الشمالية وتعهدا بدعم المساعي الرامية إلى استئناف المفاوضات وصولا إلى حل المشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وجاء ذلك في سياق مكالمة هاتفية بين الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس الصيني هو جين تاو تطرق فيها الزعيمان إلى عدد من القضايا منها كوريا الشمالية وتايوان والقضايا الاقتصادية والتجارية.

ونقل سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيسين أعربا عن التزامهما بالعمل سويا لجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وجرت ثلاث جولات غير حاسمة من المحادثات السداسية التي شاركت فيها كل من الصين والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وروسيا وكوريا الشمالية بهدف بحث الموضوع النووي لبيونغ يانغ. وترفض كوريا الشمالية المشاركة في جولة رابعة قائلة إنه يتعين على واشنطن التخلي أولا عما وصفته بسياستها العدائية.

وتريد الولايات المتحدة من الصين أن تكثف الضغط على كوريا الشمالية للعودة إلى المحادثات.

وأفادت أنباء صحفية من طوكيو أن اليابان والولايات المتحدة ربما تبدآن في أواخر مايو/ أيار الجاري الاستعداد لإحالة الملف الكوري الشمالي إلى مجلس الأمن الدولي بسبب طموحات مزعومة من بيونغ يانغ لحيازة أسلحة نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة