محادثات بين بكين ومبعوثي دلاي لاما بشأن التبت   
الأحد 28/4/1429 هـ - الموافق 4/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)
مبعوثا دلاي لاما وصلا الصين السبت استعدادا للمحادثات (الفرنسية)
 
أعربت بكين عن أملها في التوصل إلى نتائج في المحادثات مع مبعوثين عن الزعيم الروحي للتبت دلاي لاما إزاء الأزمة في الإقليم, رغم توجيه وسائل إعلام رسمية انتقادات حادة له.
 
وقال الرئيس الصيني هو جينتاو في تصريحات لوكالة الأنباء اليابانية جيجي برس "آمل أن يسفر هذا اللقاء عن نتائج إيجابية".
 
ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون عن الحكومة الصينية اليوم مع مبعوثي دلاي لاما في بلدة شينغين جنوبي الصين. وقد وصل لودي جياري وكيلسانغ جيالستن ممثلا دلاي لاما في كل من واشنطن وسويسرا إلى الصين أمس.
 
وشددت الإجراءات الأمنية خارج قصر الضيافة الرسمي الذي من المتوقع أن تعقد فيه المحادثات.
 
إشارة إيجابية
وفي تعليقه على المحادثات نفى رئيس وزراء التبت في المنفى سامدونغ ريمبوتشي في تصريحات بشمال الهند أن تكون المحادثات عن مسائل أساسية ترتبط بالعلاقات بين التبت والصين "كون الظروف لمثل هذا الحوار غير متوافرة بسبب الوضع الحالي في التبت".
 
وأضاف أن اللقاء يبقى رغم ذلك "إشارة إيجابية" كون الحكومة الصينية أعلنت للمرة الأولى رسميا توجيه دعوة لممثلي دلاي لاما.
 
صحيفة تبت ديلي اتهمت دلاي لاما بـ"التآمر" مع القوى الدولية المعادية لبكين
(الفرنسية-أرشيف)
اتهامات
ورغم تلك الإشارات والتفاؤل من الجانبين فإن صحيفة "تبت ديلي" الناطقة باسم حكومة إقليم التبت اتهمت الزعيم الروحي دلاي لاما بأنه "أداة طيعة للقوى الدولية المعادية للصين".

وأضافت أن دلاي لاما "تآمر مع القوى الدولية المعادية للصين لنشر الشائعات والتشهير لتعطيل وتخريب مسيرة الشعلة الأولمبية".
 
وتتهم الصين دلاي لاما بالوقوف وراء أعمال العنف التي بدأت في العاشر من مارس/آذار الماضي في لاسا عاصمة التبت قبل أن تتحول إلى مصادمات وتتوسع لتطول أقاليم صينية مجاورة حيث تعيش جاليات تبتية.

وذكرت السلطات الصينية أن تلك الاحتجاجات خلفت 22 قتيلا، في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة التبت بالمنفى أن عددهم تجاوز 140.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة