آبل: لن يكون هناك ماك بوك-آيباد هجين   
الثلاثاء 6/2/1437 هـ - الموافق 17/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)
نفى الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك بشكل قاطع توجه الشركة لإطلاق حاسوب هجين يجمع بين كونه لوحيا وحاسوبا محمولا على غرار حاسوب مايكروسوفت الأخير "سيرفس بوك".

وقال كوك في مقابلة مع موقع "إندبندنت" الإيرلندي، إنه غير مقتنع بأن دمج ماك بوك وآيباد هو ما يريده المستهلكون حقا. وأضاف "نشعر بقوة أن المستهلكين لا يتطلعون فعلا إلى حاسوب هجين"، وذلك رغم أن الشركة حصلت بالفعل على براءة اختراع لحاسوب هجين بداية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وأوضح أن دمج ماك بوك وآيباد معا سيقود فقط إلى التضحية بأشياء والتخلي عن بعض الميزات في هذه العملية. ويعني هذا الأمر أن الشركة ستحافظ على جهودها لإنتاج ما يصفه كوك بأنه "أفضل ماك" و"أفضل لوحي في العالم".

يذكر أن كوك قال قبيل طرح آيباد برو الأخير إن هذا المنتج مصمم لاستبدال الحواسيب المحمولة أو الحواسيب الشخصية لعدد من الناس. لكن يبدو أنه كان يشير بذلك إلى حواسيب ويندوز الشخصية لا إلى حواسيب ماك التي تنتجها شركته، حيث أوضح أن آبل لا تعتبر أجهزة ماك مماثلة لأجهزة الحاسوب الشخصي (بي.سي).

وقال "إن ما حاولنا فعله هو أن ندرك أن الناس يستخدمون كلا من آي.أو.أس وأجهزة ماك"، وأوضح "لذلك أخذنا مزايا محددة وجعلناها أكثر سلاسة عبر الأجهزة، بحيث يمكن بسهولة العمل على أحد منتجاتنا ثم استكمال العمل على منتج آخر".

ورغم أن آيباد برو أقرب إلى سلسلة حواسيب مايكروسوفت "سيرفس" وخاصة "سيرفس بوك"، حيث يجمع بين لوحة مفاتيح وحاسوب لوحي وقلم ستايلس، فإن كوك وصف سيرفس بوك في وقت سابق بأنه منتج "مائع" لأنه يحاول أن يكون "لوحيا ونوتبوك، ونجح حقا في أن لا يكون أيا منهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة