تظاهرة بالعريش تطالب السلطات المصرية بإطلاق معتقلين   
السبت 1426/3/1 هـ - الموافق 9/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:59 (مكة المكرمة)، 0:59 (غرينتش)

أهالي العريش طالبوا بالإفراج عن أقاربهم المعتقلين
تجمع نحو 150 مواطنا في مدينة العريش المصرية للبدء في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقال السلطات لعدد كبير من أقاربهم على خلفية التفجيرات التي وقعت في طابا في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

وتجمع المتظاهرون أمام مقر أحد أحزاب المعارضة في العريش شمالي سيناء وقالوا إنهم لن يغادروا إلا إذا أطلقت السلطات سراح أقاربهم.

وأكد المتظاهرون أن استمرار اعتقال ذويهم بات غير قانوني بعد أن أعلن النائب العام المصري الأسبوع الماضي عن قرب محاكمة رجلين بتهمة الضلوع في تفجيرات طابا، وطالبوا بإطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين فورا.

كما طالب المتظاهرون بإلغاء قانون الطوارئ المعمول به منذ اغتيال الرئيس أنور السادات عام 1981 والذي يسمح لقوات الأمن بتنفيذ اعتقالات عشوائية دون محاكمة.

ودأب هؤلاء المحتجون أن ينظموا تظاهرة كل يوم جمعة لمطالبة الحكومة بالإفراج عن المعتقلين الذين يعتقد أن عددهم يصل إلى نحو 3000 شخص.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأمن المصرية اشتبكت الشهر الماضي مع عدد من المشتبه في ضلوعهم بتفجيرات طابا في شبه جزيرة سيناء وقتلت ثلاثة منهم واعتقلت خمسة آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة