الاحتلال يقصف الفلوجة والمقاومة تنفي صلتها بالزرقاوي   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

دبابات أميركية تغلق أحد مداخل الفلوجة (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن مقاتلات أميركية قصفت عصر اليوم مناطق في شرقي الفلوجة.

وقال المراسل إن الطائرات قصفت أهدافا في الحي الصناعي القريب من الطريق السريع شرقي المدينة الذي تتركز فيها معظم هجمات المقاومة العراقية وعمليات قوات الاحتلال الأميركي.

وأضاف أن الأجواء متوترة كثيرا في المنطقة, وأن أصوات الانفجارات تتردد بين الحين والآخر. وشهدت المدينة اشتباكات عنيفة بين الجانبين الليلة الماضية أسفرت عن مقتل أربعة عراقيين وجرح 20 آخرين.

في هذه الأثناء بثت وكالة رويترز للأنباء شريطا يظهر مقاتلين عراقيين ملثمين بالفلوجة نفوا وجود أي صلة لهم مع أبو مصعب الزرقاوي كما نفوا وجوده في مدينتهم.

من جهته قال رئيس ما يعرف بمجلس شورى المجاهدين في الفلوجة الشيخ عبد الله الجنابي في خطبة الجمعة إن التركيز على الزرقاوي يشبه التركيز في السابق على أسلحة الدمار الشامل التي لم يثبت لها وجود حتى الآن.

وعزا الجنابي استمرار التوتر في الفلوجة إلى عدم وفاء الأميركيين بوعودهم. وحمل الشيخ الجنابي بشدة على الحكومة العراقية، كما ندد بخططها لفرض حالة الطوارئ على الفلوجة.

هجمات أخرى
جانب من الدمار الذي أصاب مركزا للشرطة عقب مهاجمته بسيارة مفخخة أمس (رويترز)
وفي بعقوبة نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في شرطة المدينة أن ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية قتلوا وأصيب آخر في هجوم بالقذائف الصاروخية شنه مسلحون على مركز للشرطة في منطقة هبهب غرب المدينة.

وفي الموصل فرضت السلطات العراقية حظر تجوال شاملا وأقامت نقاط تفتيش في أنحاء مدينة الموصل بعد التفجيرات التي وقعت فيها أمس وأدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. وقال مراسل الجزيرة هناك إن المستشفيات مكتظة بالجرحى وأهاليهم وإن جوا من الهدوء الحذر يكتنف المدينة.

وفي هذا السياق انتقد الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي عضو هيئة علماء المسلمين في العراق الهجمات التي استهدفت أمس عراقيين. وقال السامرائي في خطبة الجمعة بجامع أم القرى في بغداد إن هذه الهجمات أضرت بصورة المقاومة العراقية.

وأعلن مسؤول أميركي أن عدد قتلى الهجمات المتزامنة التي استهدفت مخافر للشرطة العراقية وقوات الاحتلال في خمس مدن عراقية أمس ارتفع إلى نحو مائة. وأصيب أكثر من 320 آخرين في الهجمات التي توزعت بين الموصل وبغداد والفلوجة وبعقوبة والرمادي، مسفرة كذلك عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

تعقب الزرقاوي
مقاومون عراقيون يؤكدون عدم صلتهم بالزرقاوي (رويترز)
وفي هذا السياق قال مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إن لدى المسؤولين العراقيين معلومات جيدة عن الأردني أبو مصعب الزرقاوي ويعتزمون الضغط عليه بشدة بعد تسلم السلطة نهاية هذا الشهر.

من جهتها ناشدت الإدارة الأميركية حلف الناتو تقديم مساعدات للحكومة العراقية بهدف احتواء الوضع الأمني المتدهور. وقالت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس إن من وصفتهم بالإرهابيين في العراق يحاولون تقويض عملية الإعمار.

من جهة أخرى أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة يو إس أي توداي وشبكة سي إن إن التلفزيونية الأميركية ومؤسسة غالوب أنه لأول مرة منذ بدء الحرب في العراق يرى أغلبية الأميركيين أن الغزو الذي قادته الولايات المتحدة كان خطأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة