اتفاق إيراني أوروبي على محادثات جديدة الشهر القادم   
الخميس 1426/11/22 هـ - الموافق 22/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

طهران تطالب الأوروبيين بجدول زمني لاستئناف تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)


اتفقت إيران ودول الترويكا الأوروبية في ختام لقائهم بالعاصمة النمساوية على الاجتماع مرة أخرى الشهر المقبل، من أجل مفاوضات جديدة من شأنها أن تبدد المخاوف حول برنامج طهران النووي.
 
وقال مفاوضو كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا إنهم سيستشيرون قادة بلدانهم حول استئناف المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي، وخاصة ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم.
 
وقد وصف أحد أعضاء الوفد الإيراني بـ "الجيدة" أجواء المحادثات التي جرت اليوم بين الطرفين، في اجتماع فيينا الذي يعتبر الأول منذ وقف المحادثات بين الجانبين في أغسطس/ آب الماضي.
 
وقال جواد فايدي العضو بالمجلس الأعلى للأمن الوطني الإيراني وكبير المفاوضين الإيرانيين، إنه مع تبادل وجهات النظر "تعرف الطرفان على بعضهما بطريقة أفضل" دون أن يعلق على فحوى المفاوضات.
 
وكان الهدف من اجتماع اليوم بين المسؤولين الأوروبيين والإيرانيين، هو تحديد الإطار الذي يفترض أن تجري فيه المفاوضات في المستقبل حول دورة الوقود النووي بإيران.
 
واستبق الناطق باسم مجلس الأمن القومي الإيراني حسين انتظامي محادثات فيينا، بالمطالبة بوضع جدول زمني محدد لاستئناف بلاده أنشطتها لتخصيب اليورانيوم مرحبا في الوقت نفسه بكل ضمانات تمنح لطهران في أن يتم التخصيب على الأرض الإيرانية ومن قبل تقنيين إيرانيين.
 
كما كرر وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي هذه المطالب في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة طهران.
 
وكان دبلوماسيون أوروبيون يتوقعون أن تركز محادثات اليوم على استكشاف ما إذا كان هناك أي أساس يمكن الاستناد إليه، لاستئناف المفاوضات المتعلقة بأنشطة إيران النووية في المستقبل والتي جمدها الثلاثي الأوروبي في أغسطس/ آب الماضي.
 
وترفض طهران بشكل قاطع مقترحات تمثل حلا وسطا بأن يتولى آخرون تنقية اليورانيوم نيابة عنها في الخارج لتقليل فرص معرفتها الكاملة بالسبل البالغة التعقيد لصنع قنبلة ذرية، مما أضعف الآمال في التوصل لتسوية دبلوماسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة