نجاة مسؤول حكومي صومالي من محاولة اغتيال   
الجمعة 1428/9/3 هـ - الموافق 14/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:48 (مكة المكرمة)، 21:48 (غرينتش)

مقديشو تشهد هجمات شبه يومية من المتمردين ضد أهداف حكومية (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول حكومي صومالي إنه نجا من محاولة اغتيال جرح فيها ثلاثة من حراسه الشخصيين وسط الصومال، بينما أعلنت الحكومة رفع حظر التجول الذي فرضته منذ ثلاثة أشهر بالعاصمة مقديشو.

وصرح مندوب الحكومة الصومالية في مقاطعة بلدوين علمي ساني لوكالة الأنباء الفرنسية أن مسلحين ألقوا قنبلة على موكبه الليلة الماضية في سوق بالمقاطعة الواقعة على بعد 350 كيلومترا شمال غرب مقديشو.

وأضاف "نعلم أن هناك العديد من المتمردين في هذه البلدة يريدون قتل مسؤولين حكوميين، نحن نحقق في الحادث وسنقدمهم للعدالة".

كمين
في غضون ذلك قال شهود عيان إن قوات حكومية صومالية تعرضت لكمين نصبه متمردون الليلة الماضية شمالي مقديشو، وتلت ذلك اشتباكات لم ترد أي تقارير عن حصيلتها.

من جهة أخرى أعلنت الحكومة الصومالية أنها سترفع في شهر رمضان حظر التجول الليلي الذي كانت فرضته في العاصمة مقديشو منذ ثلاثة أشهر.

ولم يوضح وزير الداخلية الصومالي محمد محمود غوليد، الذي أعلن الخبر، ما إذا كان حظر التجول الذي كان يسري من السابعة مساء إلى الخامسة صباحا سيعود بعد انقضاء رمضان أم لا.

وكانت الحكومة فرضت في يونيو/ حزيران الماضي حظر التجول، في محاولة للحد من الهجمات التي تشهدها العاصمة مقديشو بشكل شبه يومي.

تحالف المعارضة
وفي موضوع ذي صلة هاجمت الحكومة الصومالية بشدة تشكيل المعارضة في العاصمة الإريترية أسمرا حركة جديدة أطلقت عليها "التحالف من أجل تحرير الصومال".

حكومة محمد علي غيدي وصفت تحالف المعارضة بـ"المجموعة الإرهابية"  (الفرنسية-أرشيف)
وقال ناطق باسم رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي إن الحكومة تعتبر هذا التحالف "مجموعة إرهابية"، واصفا بعض الشخصيات المشاركة في مؤتمر أسمرا بأن لها صلة بـ"مجموعات إرهابية دولية".

وفي وقت سابق أعلنت المعارضة الصومالية عن ميلاد التحالف المذكور، وقال المتحدث باسم الاجتماع زكريا محمد عبدي إن الحركة حددت أجهزتها السياسية في لجنة مركزية تضم 191 عضوا ستكون بمثابة برلمان، إضافة إلى اللجنة التنفيذية من 10 أعضاء.

ويتوقع أن ينتخب المؤتمر رئيس الهيئة التنفيذية للمحاكم الإسلامية الشيخ شريف أحمد رئيسا للتحالف الجديد.

وأكد المتحدث أن التحالف الجديد سيمثل كل مكونات المجتمع الصومالي. وأضاف "لن نقيم نظاما من نوع طالبان أو متطرفا دينيا، نحن لسنا إرهابيين".

تحذير إثيوبيا
ووجه المتحدث باسم الحركة تحذيرا شديدا لإثيوبيا التي تدخلت عسكريا منذ نهاية العام الماضي لدعم الحكومة الانتقالية في مواجهة المحاكم الإسلامية، وطالبها بالانسحاب الفوري من الصومال "وإلا فإنها ستواجه في غضون أسابيع وضعا يستحيل معه الخروج".

وبخصوص إستراتيجية الحركة في المرحلة القادمة قال عبدي إنها ستكون في اتجاهين، الأول يتمثل في الحصول على دعم للقضية الصومالية من قبل المجموعة الدولية ودول المنطقة، والثاني عبر الكفاح المسلح قائلا "ما أخذ بالقوة سيسترد بالقوة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة