الخرطوم والرياض توقعان اتفاقية لمكافحة الإرهاب   
الجمعة 1426/2/14 هـ - الموافق 25/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:09 (مكة المكرمة)، 4:09 (غرينتش)
حسين ونايف خلال مباحثاتهما بالخرطوم (الفرنسية)
اتفق السودان والسعودية على العمل معا لمكافحة "الإرهاب" بعد توقيعهما اتفاقية لتعزيز التعاون الأمني ضمن ما اشتملت عليه تسليم أشخاص مطلوبين للأجهزة الأمنية في كلا البلدين.
 
وقال وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز في مؤتمر صحفي بالخرطوم عقب التوقيع على الاتفاقية مع نظيره السوداني عبد الرحيم محمد حسين إن البلدين في خندق واحد لمكافحة الإرهاب، مشيرا إلى الحاجة في ذلك لحماية البحر الأحمر.
 
وأوضح نايف أن التعاون بين الطرفين في المجال الأمني سيستمر، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق سبقه تعاون في تسليم المطلوبين. واعتبر أنه للتغلب على "الإرهاب" يجب إطلاق حملة فكرية للقضاء على "التعصب والتطرف".
 
من جانبه قال وزير الداخلية السوداني إن الاتفاقيات التي أبرمت تشمل أيضا التعاون في مجال مكافحة الجريمة والمخدرات والتسلل غير المشروع.
 
ولم يكشف الوزيران عن ما إذا كان هؤلاء الأشخاص الذي سيجري تسليمهم يشملون أشخاصا قاموا بعمليات إرهابية، أو ما إذا كانوا ينتمون لجماعات توصف بأنها إرهابية.
 
وتكافح السلطات السعودية منذ سنتين شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن، والتي تبنت سلسلة من الهجمات أسفرت عن سقوط مائتي قتيل حسب السلطات.
 
وكان بن لادن والعديد من أتباعه لجؤوا إلى السودان منتصف التسعينيات قبل أن ينتقلوا إلى أفغانستان في عهد طالبان. ومازال السودان مدرجا على لائحة الدول التي تتهمها واشنطن بدعم الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة