بول بوت يستقيل من تدريب منتخب الأردن   
الأربعاء 1437/4/3 هـ - الموافق 13/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

قدّم مدرب منتخب الأردن لكرة القدم البلجيكي بول بوت استقالته اليوم الأربعاء في أعقاب حكم بسجنه لمدة سنتين أصدرته المحاكم البلجيكية، بحسب ما أعلنه الاتحاد الأردني للعبة.

وقبل الاتحاد الأردني الاستقالة، وكلف مساعد المدرب عبدالله أبو زمع بإدارة شؤون المنتخب في الفترة المقبلة مع الإبقاء على الجهازين الفني والإداري.

وبحسب الموقع الإلكتروني لاتحاد الكرة الأردني، فإن الهيئة التنفيذية للاتحاد عقدت مساء الثلاثاء جلسة مطولة برئاسة صلاح صبرة نائب رئيس الاتحاد، وتمت خلالها مناقشة مستقبل منتخب "النشامى" الذي تنتظره استحقاقات مهمة في المرحلة المقبلة، تخللها كذلك بحث آخر مستجدات قضية المدير الفني بوت الذي صدر بحقه مؤخرا عقوبة السجن لمدة سنتين من المحاكم البلجيكية.

وتعاقد الاتحاد الأردني مع بوت في 17 يونيو/حزيران الماضي لمدة عام واحد لقيادة المنتخب في التصفيات.

ويخوض منتخب الأردن مباراتين حاسمتين في التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس آسيا في الإمارات 2019 وكأس العالم في روسيا 2018، أمام ضيفه منتخب بنغلادش في 24 مارس/آذار المقبل، ومستضيفه المنتخب الأسترالي في 29 من الشهر نفسه.

وتتصدر أستراليا المجموعة برصيد 15 نقطة، بفارق نقطتين عن الأردن، وكل منهما لعب ست مباريات، مقابل 11 نقطة لقيرغيزستان من سبع مباريات، وخمس نقاط لطاجيكستان من ست مباريات، ونقطة واحدة لبنغلادش من سبع مباريات.

حيثيات القضية
وكانت محكمة الاستئناف في بروكسل أكدت في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي حكما بالسجن لمدة عامين صدر ابتدائيا عام 2014 بحق بوت في قضية فساد وتلاعب في نتائج مباريات في الفترة بين عامي 2004 و2006 والمتهم فيها 14 شخصا (وكلاء أعمال لاعبين ومسؤولو أندية ولاعبون ومدربون).

وأوضحت وكالة الأنباء البلجيكية أن محكمة الاستئناف أصدرت حكما لمدة عامين، ولكن ليس مع وقف التنفيذ الذي كان صدر ابتدائيا بحق المدرب.

ورأى القضاة الذين طالبوا "بإلقاء القبض فورا" على بوت أن المدرب البلجيكي سمح لرجل أعمال صيني برشوة لاعبي نادي لييرس عندما كان مدربا للأخير.

ويعد رجل الأعمال الصيني شخصية محورية في نظام فساد تم إنشاؤه داخل أوساط كرة القدم البلجيكية بين 2004 و2006، وكشف عنه القضاء البلجيكي.

وسبق لبوت (59 عاما) أن درب لوكرين ولييرس في بلجيكا قبل إدانته بالإيقاف مدى الحياة بسبب التلاعب بنتائج المباريات، وقلصت مدة عقوبته إلى ثلاثة أعوام بعد الاستئناف.

وبعد هذه السنوات الثلاث، بدأ المدرب البلجيكي مسيرة تدريبية جديدة في أفريقيا، حيث أشرف على الإدارة الفنية للمنتخب الغامبي بين 2008 و2011، ثم منتخب بوركينا فاسو من مارس/آذار 2012 إلى فبراير/شباط 2015، وقاده إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية في جنوب أفريقيا 2013، حيث خسر أمام نظيره النيجيري.

وأقيل بوت في فبراير/شباط الماضي عقب خروج بوركينا فاسو من الدور الأول لكأس أمم أفريقيا التي أقيمت في غينيا الاستوائية بعد خسارتين أمام الغابون (صفر-2) والكونغو (1-2) وتعادل سلبي مع غينيا في المجموعة الأولى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة