حريق يفقد روسيا التحكم في أقمار اصطناعية عسكرية   
الخميس 1422/2/16 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دخان متصاعد من محطة مراقبة الأقمار الاصطناعية العسكرية الروسية

قال مسؤولون عسكريون روس إنهم فقدوا السيطرة على أربعة أقمار اصطناعية إثر حريق اندلع في محطة اتصالات أرضية، رغم إصرار القادة العسكريين على أن نظام التحكم في الأقمار الاصطناعية يعمل بصورة طبيعية.

وكان حريق اندلع في مقر وحدة مراقبة الأقمار الاصطناعية العسكرية الروسية من جراء تماس كهربائي. واندلع الحريق في مبنى المقر الواقع بالقرب من سربوخوف في منطقة كالوغا على بعد مائتي كيلومتر جنوبي غربي موسكو.

وقال قائد قوات الفضاء الروسية أناتولي بيرمينوف إن إجراءات اتخذت لإعادة الاتصال بالأقمار الاصطناعية، وأوضح أن الاتصال مع الأقمار المفقودة سيعاد من مركز مراقبة آخر.

وأكد بيرمينوف لتلفزيون (آر تي آر) الروسي أن نظام السيطرة الشاملة على الأقمار الاصطناعية بما في ذلك الأقمار ذات الأغراض العسكرية لايزال يعمل بصورة طبيعية. ولم يتسبب الحريق في وقوع إصابات بين العاملين في المبنى، وقال بيرمينوف إن جميع الوثائق السرية وبرامج الكومبيوتر والأسلحة والأجهزة قد تم إنقاذها. 

وكان خبراء أميركيون قد حذروا مؤخرا من أن حدوث أي خلل في نظام الإنذار المبكر في الأقمار الصناعية الروسية قد يؤدي إلى إطلاق موسكو لصواريخها النووية بسبب إنذار خاطئ، في إشارة إلى حادث وقع عام 1995 عندما اعتقدت موسكو بطريقة الخطأ أن صاروخا علميا أطلق من النرويج هو صاروخ نووي أميركي.

وتحتفظ القوات الروسية التي تعاني من نقص حاد في التمويل منذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق بتجهيزات متقادمة العهد انتهت صلاحيتها. ويقول أخصائيون عسكريون إن 70% من الأقمار الاصطناعية الروسية العسكرية التي يتراوح عددها بين 100 و130 قمرا تقترب من نقطة نهاية العمر الافتراضي لكل منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة