إسبانيا تنقذ مئات المهاجرين السريين من البحر   
الثلاثاء 1435/10/16 هـ - الموافق 12/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)

قالت فرق الإنقاذ البحرية الإسبانية إنها أنقذت أمس الاثنين أكثر من 300 مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء كانوا على متن زوارق مطاطية في مضيق جبل طارق، مما يرفع عدد المهاجرين السريين الذين أغاثتهم هذه الأجهزة إلى أكثر من 370 شخصا في ثلاثة أيام.

وعثر على ثلاثة مراكب مطاطية ليلا على متنها 32 شخصا بينهم ثلاث نساء وطفل، حسب ما أعلنته فرق الإنقاذ البحرية في تغريدة على تويتر.

وصرحت متحدثة باسم هذه الأجهزة لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه تم أمس إنقاذ 299 شخصا بالإجمال على متن زوارق بالية في مضيق جبل طارق، من بينهم 253 رجلا و42 امرأة، وأربعة أطفال لم يكشف عن أعمارهم.

وأوضحت المتحدثة أنهم "على ما يبدو وصلوا بصحة جيدة"، وقد تم نقلهم جميعا إلى ميناء طريفة في جنوب إسبانيا حيث تسلمتهم اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وأضافت أن "من الممكن إنقاذ مزيد من الأشخاص خلال اليوم".

وبحسب المتحدثة باسم أجهزة الإنقاذ البحرية، فقد أنقِذ الأحد 27 شخصا، نقل 17 منهم إلى طريفة وعشرة إلى الجزيرة الخضراء في إسبانيا. كما أنقِذ السبت 22 شخصا كانوا على متن زورق بال في ألميرا، و19 شخصا في موتريل بالأندلس.

يشار إلى أن عدد المهاجرين السريين الذين يحاولون الدخول إلى إسبانيا ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، حيث يصلون على متن زوارق بالية إلى جنوبي البلاد وعبر الجيبيْن الإسبانييْن في المغرب سبتة ومليلية.

فقد حاول نحو 2400 مهاجر وافد من أفريقيا جنوب الصحراء في النصف الأخير من يوليو/تموز دخول مليلية، حيث أنشأت السلطات جهازا أمنيا شديد التطور بات يضم شباكا ضد التسلق.

وفي 28 مايو/أيار حاول أكثر من ألف مهاجر من أفريقيا دون الصحراء عبور الحدود وتمكن 500 منهم من ذلك، وهي من عمليات الاقتحام الكبرى منذ 2005 في هذه المدينة بحسب السلطات المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة