الصدر يحذر الأميركيين ومقتل قائد شرطة الكوفة   
السبت 1425/2/12 هـ - الموافق 3/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الصدر اعتبر نفسه يدا ضاربة لحزب الله وحماس (الفرنسية)

هدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بمقاومة القوات الأميركية في حال اعتدائها على الرموز الإسلامية. جاء ذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها في الكوفة وأعلن فيها أنه يعتبر نفسه يدا ضاربة في العراق لحزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

يأتي ذلك في الوقت الذي قتل فيه مسلحون مجهولون قائد الشرطة في مدينة الكوفة جنوب بغداد، وأصابوا سائقه بجروح.

وفي كركوك قالت الشرطة العراقية إن ثلاثة أشخاص لقوا مصارعهم في انفجار عبوة ناسفة كانوا يزرعونها. وكان جنديان أميركيان أحدهما من مشاة البحرية (المارينز) قتلا في هجومين منفصلين أمس.

القوات الأميركية تواجه أوقاتا عصيبة بعد هجمات الفلوجة (رويترز)

كما أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن عبوة ناسفة انفجرت في قافلة عسكرية أميركية أمس على الطريق السريع في الشمال. وعلى الفور أغلقت القوات الأميركية الطريق وشنت حملة تفتيش في المنطقة بحثا عن منفذي الهجوم. ولم يعلن عن إصابات بين الجنود الأميركيين.

كما ذكر مراسل الجزيرة أن عبوة ناسفة انفجرت برتل عسكري أميركي على جسر ذراع دجلة على بحيرة الثرثار في غرب بغداد مما أسفر عن عدد من الإصابات.

وأكد شهود العيان أن الهجوم أسفر عن وقوع إصابات بين جنود الاحتلال الأميركيين واحتراق شاحنة عسكرية وسقوطها في الوادي على عمق 30 مترا كما احترقت سيارة أخرى من نوع هامر، فيما قامت القوات الأميركية بإخلاء المصابين من مكان الحادث.

من جهة ثانية ذكرت الصحافة الأميركية أمس أن ثلاثة من الأميركيين الأربعة الذين قتلوا في الفلوجة الأربعاء الماضي بيد عراقيين, هم جندي سابق في المارينز وعسكري سابق حائز على وسام الجيش الأميركي ومترجم عضو هو الآخر في وحدة خاصة أميركية.

قانون إدارة الدولة
وعلى صعيد آخر قال الدكتور مثنى حارث الضاري عضو هيئة علماء المسلمين إن قانون إدارة الدولة الذي وقع عليه مجلس الحكم غير شرعي.

وأكد الضاري خلال ندوة مشتركة بين الحزب الإسلامي العراقي وهيئة علماء المسلمين لمناقشة قانون إدارة الدولة العراقي للمرحلة الانتقالية أن الاحتلال الأميركي سيخرج من العراق ولو بعد حين.

حارث الضاري

وحمل الأمين العام لهيئة علماء المسلمين الدكتور حارث الضاري القوات الأميركية مسؤولية ما حدث في الفلوجة من أعمال لم تعتدها هذه القوات، وذلك خلال ندوة عن الشيخ الشهيد أحمد ياسين والتي أقامتها الجالية الفلسطينية في جامع أم القرى ببغداد أمس، واستنكر الضاري عملية التمثيل بجثث الأميركيين واصفا إياها بالأعمال التي تتنافى وأخلاق المسلمين.

في غضون ذلك حذر الشيخ عبد العزيز الدايني عضو هيئة علماء المسلمين في العراق قوات الاحتلال الأميركية من مغبة تماديها باقتحامها للمساجد، جاء ذلك في خطبة الجمعة بمسجد الطيب في بغداد.

وندد مصلو مسجد الطيب باقتحام القوات الأميركية قبل يومين لمسجدهم، مطالبين قوات الاحتلال بالإفراج الفوري عن خادم وحارس المسجد اللذين اعتقلتهما أثناء عملية الاقتحام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة