الواشنطن تايمز: 12 سفينة حربية صينية قرب جزر سبراتلي   
الاثنين 1422/4/3 هـ - الموافق 25/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نسبت أنباء صحفية في واشنطن إلى مسؤولين في المخابرات الأميركية القول إن الصين زادت في الفترة الأخيرة من نشاطها البحري في بحر الصين الجنوبي قريبا من جزر سبراتلي المتنازع عليها بين الصين وعدد من الدول الآسيوية في المنطقة.

وقالت صحيفة واشنطن تايمز اليوم إن الصين نشرت في المنطقة أكثر من 12 سفينة حربية -من بينها مدمرات من طراز لوهو- في الأسبوعين المنصرمين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في المخابرات الأميركية قولهم إن وجود السفن الحربية الصينية هناك يزيد التوترات بين الفلبين والصين لأنها تناقض تأكيدات صدرت من بكين بأنها ستبقي سفنها البحرية بعيدة عن جزر سبراتلي.

وتضمنت تقارير المخابرات معلومات عن إرسال الصين أيضا سفنا إلى منطقة سكاربورو في مايو/ أيار الماضي، مما حدا بمسؤولين أميركيين إلى الشك في أن بكين تحاول إقامة موقع عسكري دائم هناك مشابه للمنشآت التي تمت إقامتها في سلسلة صخور ميستشيف وبالطريقة نفسها، حيث يتم إرسال سفن صيد أولا إلى المنطقة يليها نشر سفن حربية في مرحلة لاحقة.

وتأتي أنباء النشاط البحري المتزايد بعد إعلان حكومة مانيلا في أبريل/ نيسان الماضي أنها تحقق في تقارير بأن الصين تقوم بتحصين منشآت أقامتها في سلسلة صخور ميستشيف التي تدعي مانيلا ملكيتها في الجزر المتنازع عليها.

وأوردت الصحيفة تأكيدات مسؤول كبير بوزارة الخارجية الصينية للحكومة الفلبينية في أبريل/ نيسان الماضي بأن بلاده لا تسعى لأن يكون لها تواجد عسكري في سكاربورو.

وفي الوقت الذي تدعي فيه الصين سيادتها على جزر سبراتلي
"بلا منازع"، فإن كلا من تايوان وفيتنام وماليزيا وسلطنة بروناي تدعي هي الأخرى الملكية الكاملة أو الجزئية لتلك الجزر الغنية بالنفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة