استئناف محاكمة صدام والقاضي يطرد أحد محامي الدفاع   
الاثنين 1427/4/24 هـ - الموافق 22/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:42 (مكة المكرمة)، 7:42 (غرينتش)
صدام تمسك بكونه رئيس جمهورية العراق طيلة جلسات المحكمة (الفرنسية_أرشيف)

استؤنفت صباح اليوم محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من معاونيه بتهمة قتل 180 شخصا عقب تعرض موكبه في مدينة الدجيل لهجوم عام 1982.
 
وطرد رئيس المحكمة الجنائية العليا رؤوف رشيد عبد الرحمن محامية صدام اللبنانية بشرى خليل عند بداية الجلسة.
 
ومن المفترض أن تستكمل المحكمة على مدى ثلاثة أيام الاستماع إلى بقية شهود الدفاع كما أفاد ممثل الادعاء العام جعفر الموسوي. وقد  قدم وكيل الدفاع خليل الدليمي لائحة بالأشخاص الذين سيدلون بشهاداتهم لمصلحة المدعى عليهم، لكنه طلب إبقاءها سرية لأسباب أمنية تتعلق بسلامة الشهود.
 
وكان خبراء قانونيون قد أكدوا صحة تواقيع سبعة من ثمانية متهمين بينهم صدام حسين على وثائق تتعلق بإصدار أحكام بالإعدام على أشخاص قيل إنهم متورطون في الهجوم على موكب الرئيس. ويواجه جميع المتهمين الذين أكدوا براءتهم, حكم الإعدام في حال ثبوت التهم الموجة إليهم.
 
وأكد مسؤول أميركي -رفض الكشف عن هويته- الأربعاء الماضي أن محاكمة صدام حسين ومعاونيه السبعة المستمرة منذ 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي ستنتهي في يونيو/حزيران المقبل على أن يصدر الحكم بعد شهرين من تاريخ انتهاء المحاكمة.
 
ويواجه صدام ومعاونوه تهما أخرى تتعلق بارتكاب إبادة جماعية لأكراد العراق خلال عملية الأنفال التي راح ضحيتها أكثر من 100 ألف قتيل شمالي العراق عام 1988.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة