وزير الخارجية الإسرائيلي يزور إثيوبيا   
الثلاثاء 1424/11/14 هـ - الموافق 6/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفلاشا اليهود في إثيوبيا يطمحون في ترحيلهم إلى إسرائيل (الفرنسية)
أعلن مصدر رسمي أن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم سيتوجه اليوم الثلاثاء إلى إثيوبيا في زيارة رسمية تستمر يومين.

وأضاف أن الزيارة تندرج في إطار الجهود التي تبذلها الدولة العبرية لتعزيز علاقاتها مع إثيوبيا والدول الأفريقية بصفة عامة.

وسيلتقي شالوم خلال هذه الزيارة الأولى من نوعها منذ 1991 الرئيس جرما ولد جورجس ورئيس الوزراء ميليس زيناوي ووزير الخارجية سيوم ميسفين.

ويرافق شالوم وفد يضم 20 من رجال الأعمال ورؤساء الشركات الإسرائيلية التي تقيم علاقات مع إثيوبيا وخصوصا في قطاعات الزراعة والاتصالات والأمن.

ويتضمن برنامج زيارة شالوم لقاء مع أعضاء "الفلاشا مورا" اليهود الإثيوبيين الذين أجبروا على اعتناق الديانة المسيحية في القرن الماضي, في إقليم غوندار شمال غرب إثيوبيا.

ويقيم حوالي 20 ألفا من أفراد هذه الجالية في أديس أبابا وإقليم غوندار ويطالبون بالاستفادة من "حق العودة" الذي يسمح لكل يهودي خارج إسرائيل بالإقامة فيها.

وتثير مسألة ارتباط هؤلاء الإثيوبيين بالديانة اليهودية جدلا بين رجال الدين الذين يطالبون باعتناقهم اليهودية والمسؤولين السياسيين.

وكانت الحكومة الإسرائيلية سمحت بهجرة هؤلاء اليهود لكن وزير الداخلية إفراهام بوراز الذي ينتمي إلى حزب شينوي العلماني يعارض هجرتهم ويطالب بضمانات مسبقة بأنه لن يكون هناك إثيوبيون آخرون يريدون الهجرة إلى إسرائيل بحجة وجود أقرباء لهم فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة