بريطانيا تحقق في جرائم الشرف بين المهاجرين   
الأحد 1/11/1425 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)
جهاز الادعاء البريطاني يعتقد أن مشكلة جرائم الشرف ببريطانيا في تزايد (رويترز-أرشيف)

يبدأ جهاز الادعاء البريطاني تركيز اهتمامه على "جرائم الشرف" بين جماعات المهاجرين لاسيما الوافدون من شبه قارة جنوبي آسيا والهند وباكستان.
 
وقال مدير جهاز الادعاء في غربي لندن نظير أفضل "ثمة مشكلة متزايدة حتى خلال الأعوام الثلاثة الماضية أكثر منذ قبل".
 
وأوضح أفضل الذي تضم منطقة عمله أعدادا كبيرة من المواطنين من أصل هندي وباكستاني وبنغلاديشي لهيئة الإذاعة البريطانية BBC إن جهاز المدعي العام لم يكن يمنح القضية الاهتمام الذي تستحقه.
 
وأشار إلى أن جهاز المدعي العام يواجه مشكلة نفور الضحايا والشهود من الإدلاء بمعلومات، وأوضح المسؤول البريطاني أن "كون الإنسان يقع ضحية اغتصاب وتعرض مشكلته على الملأ ينظر إليه على أنه مصدر للعار".
 
ويزيد معدل الانتحار بين النساء الآسيويات تقريبا بثلاثة أضعاف عن بقية السكان وتشتبه الشرطة في أن بعض الحالات التي تسجل رسميا على أنها انتحار هي في حقيقتها حالات قتل.
 
وثمة مخاوف من أن العديد من النساء إما يقتلن أو يدفعن لإنهاء حياتهن بعدما يجري اتهامهن بجلب الخزي والعار لأسرهن سواء بالارتباط برجال ينظر لهم على أنهم غير ملائمين أو برفضهم حالات زواج مرتب.
 
يذكر أن وزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكيت كان فجر جدلا في فبراير/شباط 2002 عندما دعا إلى إجراء مناقشة داخل الجماعات المهاجرة التي توافق على الزواج المرتب وفقا لتقاليدها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة