شركة أميركية تسعى لتجميد بويضات غير مخصبة   
الخميس 1424/6/17 هـ - الموافق 14/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت شركة للتكنولوجيا الحيوية مقرها بوسطن أمس إنها اقتربت من تجميد بويضات غير مخصبة، في إجراء قد يسمح للنساء بتأجيل الإنجاب لسنوات. وأصدرت شركة فياسل بيانا أعلنت فيه هذا التطور العلمي الكبير في الطب التناسلي.

وأوضحت الشركة المملوكة للقطاع الخاص أنها جاهزة لبدء تجارب على تقنية ابتكرها أطباء بالمستشفى العام في ولاية ماساتشوستس ستسمح بتجميد بويضات بشرية بغرض استخدامها في وقت لاحق. وأضافت أنه في حال نجاح التجارب سيكون بمقدورها تقديم تلك التقنية للمرضى في غضون سنوات قليلة.

وقالت فياسل التي لمع اسمها بعد نجاحها في تجميد دماء الحبل السري للمولودين حديثا لحفظ خلايا المنشأ إنها تعاقدت مع "بوسطن آي في إف" -وهو مركز للإخصاب والتوليد بطريقة الأنابيب- لإجراء تجارب طبية باستخدام بويضات من متبرعات.

وعلى مدى العقدين الماضيين نجح العلماء في تجميد بويضات مخصبة أو أجنة، لكن تجميد البويضات غير المخصبة تعد عملية أكثر صعوبة لأنها غالبا ما تتسبب في إتلاف الخلايا.

وقالت الشركة إنه في حال نجاح هذه التقنية فإنها ربما تسمح للنساء اللائي يعانين من مرض السرطان بتجميد بويضاتهن قبل الخضوع للعلاج ثم الحمل والإنجاب بعد ذلك بشهور أو سنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة