حضرموت مدينة الاغتيالات في اليمن   
الثلاثاء 15/6/1435 هـ - الموافق 15/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)

 

سمير حسن-حضرموت

لم يفارق الحزن أسرة اللواء الركن عمر سالم بارشيد في مدينة المكلا كبرى مدن حضرموت شرقي اليمن منذ اغتياله قبل نحو عامين بعد أن كان الأمل يحدوها في التوصل للكشف عن هوية الجناة.

وكان بارشيد -وهو مدير كلية القيادة والأركان بالأكاديمية العسكرية بصنعاء- قد اغتيل في 8 أغسطس/آب 2012 بعد أيام من قدومه إلى حضرموت بهدف قضاء إجازة العيد بين أفراد أسرته، وأشارت أصابع الاتهام حينها إلى تورط تنظيم القاعدة في الحادث. ومثّل اغتياله بداية موجة اغتيالات واسعة شهدتها حضرموت العامين الماضية، وطالت مسؤولين أمنيين وعسكريين ومدنيين في المدينة.

سليمان بارشيد:
معظم جرائم الاغتيالات التي جرت خلال العامين الماضيين "إما أن تسجل ضد مجهول أو تتهم بها عناصر في القاعدة

غموض
وقال سليمان نجل عمر بارشيد للجزيرة نت إن الغموض ما زال يكتنف حادثة اغتيال والده، وإن الأجهزة الأمنية لم تقم حتى الآن بتحديد هوية منفذي عملية الاغتيال، مشيرا إلى أن تلك الأجهزة "تسارع دائما لتحميل تنظيم القاعدة المسؤولية في جرائم الاغتيالات التي شهدتها حضرموت، لكنها لم تقدم أي دليل على تلك الاتهامات".

وأضاف أن معظم جرائم الاغتيالات التي جرت خلال العامين الماضيين "إما أن تسجل ضد مجهول أو تتهم بها عناصر في القاعدة، ولكن دون القيام بإجراء أي تحقيق".

وتشهد محافظة حضرموت ضمن عدد من المحافظات اليمنية منذ نهاية الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح اختلالات أمنية وأعمال عنف، في ظل تعاظم نشاط تنظيم القاعدة في المحافظة ومسلحين محسوبين على الفصيل "المتشدد" في الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

أرقام
وتشير إحصائية أمنية إلى أن عدد حوادث الاغتيالات التي شهدها اليمن منذ مطلع 2012 وحتى 24 مارس/آذار الجاري بلغت أكثر من 120 ضابطا، منهم ثمانون ضابطا في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) وأجهزة أمنية وعسكرية واستخباراتية في حضرموت.

ويربط خبراء أمنيون وعسكريون في حضرموت بين التطورات السياسية والأمنية، ويعتبر هؤلاء ما يجري بأنه جزء من إشكالية الصراع السياسي الموجود في البلاد، الهدف منه القضاء على المساعي الهادفة إلى بناء دولة ديمقراطية.

ويعزو قائد المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت اللواء محمد الصوملي حالة الانفلات الأمني إلى "أسباب إستراتيجية" تتعلق بكون حضرموت تشكل المصدر الرئيسي للثروة، إضافة إلى مساحتها الشاسعة التي توفر ملاذا آمنا لتحركات الجماعات المسلحة وقدرة كبيرة على المناورة والاختفاء.

وقال للجزيرة نت "إن هناك عناصر إرهابية وجهات أخرى غير معروفة تحاول استغلال حالة الضعف الأمني في ظل المرحلة السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد للقيام باستهداف الاستقرار بهدف إفشال عملية النقل السلمي للسلطة الجارية".

ولم يستبعد الصوملي ارتباط الاختلالات الأمنية التي تشهدها محافظة حضرموت بالصراع على منابع النفط، مؤكدا أن هناك قوى خارجية لم يسمّها لا يروق لها استقرار اليمن سياسيا تقوم بتغذية هذا الصراع عبر أدوات داخلية تحظى بدعم خارجي.

محمد بالطيف طالب بإحداث عملية
تغيير واسعة في حضرموت (الجزيرة)

التغيير
من جانبه، يشير الناشط السياسي في حضرموت محمد أحمد بالطيف بأصابع الاتهام إلى عدة جهات "ربما تختلف توجهاتها الفكرية والسياسية إنما تجتمع وتتقاطع مصالحها حول مطلب واحد، وهو إما الانتقام من الشعب أو الانتقام من النظام الناشئ الجديد أو الانتقام منهما معا".

وقال إن هذه الأطراف تهدف إلى إشاعة الفوضى وزعزعة الثقة بين المواطن والدولة، وكذا إحداث حالة انهيار في المؤسسات الأمنية وشل حركتها وفاعليتها ومن ثم توافر مزيد من الفراغ الأمني الذي يتيح لهذه الجهات مزيدا من العبث وإقلاق الأمن.

وأكد أن غياب الدولة وأجهزتها الأمنية في محافظة مثل حضرموت المفتوحة على ساحل بحري كبير يحتاج إلى إمكانات كبيرة لتأمينه جعل منها منطقة خصبة لتهريب أنواع من البضائع المحظورة .

وأضاف أن "من أهم الحلول العاجلة إحداث عملية تغيير واسعة في حضرموت تتجاوز الحسابات السياسية الضيقة ومراكز القوى ذات المصالح غير المشروعة ولا تضع اعتبارا إلا لمصلحة الوطن والمواطن العادي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة